أكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان انه ليس للكيان الصهيوني مكان في مستقبل المنطقة للعديد من الاسباب.

وفي حوار مع القناة الاولى في التلفزيون الايراني مساء السبت قال امير عبداللهيان حول الكيان الصهيوني ودعم بعض الحكام العرب لهذا الكيان المزيف: ان حكام البحرين يسعون وراء العلاقات مع كيان مزيف بدل التواصل مع شعبهم، في حين ان تطبيع العلاقات هذا لن يساعد سلطتهم في شيء.  

واضاف: ان حقيقة الكيان الصهيوني انكشفت خلال المقاومة الاخيرة في غزة. الجيلان الثالث والرابع للفلسطينيين تحركوا دعما للمسجد الاقصى فيما الكيان الصهيوني اضطر للقبول بوقف اطلاق النار.

وتابع وزير الخارجية: ان الصهاينة يسعون للتغطية على هذه الازمة بحركات استعراضية وقد اثبتوا بانهم لا يأتون معهم بشيء سوى زعزعة الامن اينما دخلوا.

واكد امير عبداللهيان: نعترف بدولة واحدة اسمها فلسطين وليس للكيان الصهيوني مكان في مستقبل المنطقة للعديد من الاسباب.

وصرح وزير الخارجية الايراني بان سكان الاراضي المحتلة هم من ينبغي ان يقرروا مصيرهم بانفسهم، ويجب ان يشارك سكانها من اي قومية ودين في استفتاء عام واضاف: ان الصهاينة قد ارتهنوا حتى اليهود في الاراضي المحتلة.

واعتبر زيارة وزير الخارجية الصهيوني الى البحرين وافتتاح سفارة للكيان فيها بانه سيرك الصهاينة وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت على الدوام موقفها في عدم شرعية وجود الكيان الصهيوني.

واضاف: ان اجراءات الكيان الصهيوني على مستوى المنطقة تواجه بالرد من قبل مختلف المجموعات، وقد قمنا بالرد على الصهاينة دوما في الزمان والمكان المناسبين.

واشار امير عبداللهيان الى قضية افغانستان قائلا : انه خلال اللقاءات مع مختلف المسؤولين على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، كانت قضية افغانستان احدى القضايا الرئيسية وبطبيعة الحال فقد سعينا بان ناخذ بالاعتبار جميع الجوانب والقضايا.  

واضاف وزير الخارجية الايراني: اننا لا يمكننا ان نتجاهل الرعايا الافغان في حملة التطعيم بلقاح كورونا.

 

 

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة