​أوضح الكاتب والمحلل السياسي الأردني – منسق التجمع العالمي لدعم خيار المقاومة في الأردن محمد الجيوسي- أن ثورة 21 سبتمبر سجلت إضاءة هامة مباركة في تاريخ اليمن على طريق تحرره الحقيقي ووضعه على (سكة) التنمية الحقيقية والقرار السيادي المنطلق من طموحات ومصالح الشعب اليمني. وقال الجيوسي في تصريح لـ «الثورة»: الرجعية السعودية ساءها محاولة اليمن النهوض لأنها ترى في ذلك خطرا على مصالحها وتبعيتها ومصالح الرجعية العربية عامة سواء في الخليج الفارسي أو خارجه وتكشف زيف محاولاتها الظهور كزعيمة للعالم الإسلامي.

وأضاف المحلل السياسي محمد الجيوسي: الرجعية السعودية التي تحتل أراضٍ يمنية وغير يمنية ترى في أي يقظة يمنية أو عراقية أو سورية أو ليبية الخ خطرا على نظامها المتخلف بما قد يتسبب في إيقاظ الحجازيين والمنطقة الشرقية واسترداد اليمن لأراضيها بل ويقظة إمارات ودول أو دويلات الخليج الفارسي ووضع حد للتسلط السعودي عليها.

وأكد منسق التجمع العالمي لدعم خيار المقاومة في الأردن، أن نهوض اليمن هو نهوض اجتماعي حقيقي انطلاقا من إرادة شعبية وليس استجابة لإملاءات خارجية وتزييف للحقوق والحريات المطلوبة المنسجمة مع احتياجات المجتمع.

وقال: تدرك الرجعية السعودية أن نهوض اليمن الكبير الحر القوي السيادي المكتفي، سيشكل خطرا مدلهما على مصالح ومستقبل أسيادهم في المنطقة.. باعتبارهم حماتهم من شعوبهم .

وفي إشارة إلى تحالف العدوان قال الكاتب والمحلل السياسي الأردني محمد الجيوسي: في هذا المقام يؤمل من الأصدقاء كروسيا إدراك حقيقة ما يجري في اليمن وتبعية ما يسمى التحالف العربي للغرب الذي يحمي موضوعيا مصالح أمريكا وبريطانيا والأطراف الأكثر عداء لهم في الاتحاد الأوروبي.. باعتبارهم أدوات رخيصة.. وهم بذلك يجندون إمكانياتهم في خلق الفتن وتمويل الإرهاب الدولي وتعميق التطرف والتمذهب المتخلف المتعصب ورفاه إسرائيل التي تحتل أراض عربية وتخرق الشرعية الدولية وتحول دون استقرار المنطقة وبالتالي تتبادل مع السعودية الخدمات والأدوار والمهام والتطرف.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة