​التقى وزير الخارجية "حسين امير عبداللهيان" اليوم الثلاثاء في نيويورك، نظيره اللوكسمبورغي "جان اسلبورن"؛ حيث تباحث الجانبان حول سبل توسيع العلاقات الثنائية ولاسيما في المجالات الاقتصادية بين البلدين.

وافادت الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية، ان هذا اللقاء جاء على امتداد المباحثات الثنائية التي يجريها امير عبداللهيان على هامش الاجتماع السنوي السادس والسبعين للجمعية العمومية لمنظمة الامم المتحدة المنعقد في نيويورك. 

واشاد وزير الخارجية الايراني بجهود حكومة لوكسمبورغ الهادفة الى رفع مستوى العلاقات مع ايران؛ مؤكدا انها تبعث على الاحترام الخاص.

كما نوه بالسياسة الخارجية المتوازنة واستعداد الحكومة الايرانية الجديدة لمواصلة العلاقات مع الاتحاد الاوروبي؛ مؤكدا ضرورة الارتقاء بمستوى العلاقات القائمة على الاحترام والمصالح المتبادلة بين الجانبين.

وصرح امير عبداللهيان، ان ايران نفذت على مدى سنوات عديدة، جيمع تعهداتها المنصوصة في الاتفاق النووي، بينما تنصلت الاطراف الاخرى بشتى الطرق عن الوفاء بالتزاماتهم.

واستطرد قائلا، ان "امريكا ارتكبت نقضا واسعا وشاملا لتعهداتها، وسط تقاعس الاوروبيين وعدم الاهتمام بوعودهم قبال الاتفاق النووي ومصالح ايران التي وعدوا بها". 

من جانبه، تطلع وزير الخارجية اللوكسمبورغي الى نجاح امير عبداللهيان في اداء مهامه الجديدة؛ منوها بمحادثاته السابقة في ايران والفرص المتاحة لرفع مستوى التعاون الاقتصادي والتجاري بين طهران ولوكسمبورغ.

بدوره، نوه اسلبورن خلال هذا اللقاء، باستعداد لوكسمبورغ لتعزيز المشاورات الثنائية مع ايران وايضا احياء الاتفاق النووي.

تنمية العلاقات الثنائية بين ايران والهند

كما اكد وزيرا الخارجية الايراني والهندي، ضرورة تعزيز المباحثات المشتركة والارتقاء بمستوى التعاون التجاري بين البلدين.

جاء ذلك خلال اللقاء بين وزير الخارجية الايراني "حسين امير عبداللهيان" مع نظيره الهندي "سوبرامانيام جايشانكار"؛ على هامش الاجتماع السنوي السادس والسبعين لمنظمة الامم المتحدة في نيويورك اليوم.

واستعرض الجانبان، خلال هذا اللقاء، العلاقات الثنائية بين طهران ونيودلهي، لاسيما ازاء القضايا الاقليمية والدولية.

كما اكد "عبد اللهيان" و"جايشانكار" ضرورة حسم المفاوضات المتعلقة بتوفير اللقاح المضاد لفيروس كورونا، والارتقاء بمستوى التعاون التجاري بين ايران والهند.

وتطرق الوزيران الايراني والهندي، في هذا اللقاء، الى اخر التطورات داخل افغانستان؛ واكدا على ضرورة تحقيق ارادة الشعب الافغاني وتشكيل حكومة شاملة بعيدا عن التدخلات الاجنبية في شؤون هذا البلد.

الى ذلك، نوه امير عبد اللهيان باستعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لرفع حجم التعاون وتنظيم اجتماع اللجنتين القنصلية والاقتصادية المشتركة بين طهران ونيودلهي؛ كما طالب بحسم اتفاق التجارة التفضيلية والتعاون الثنائي في مجال الطاقة. 

من جانبه، هنأ وزير خارجية الهند بانضمام ايران الى الاعضاء الدائمين لمنظمة شنغهاي؛ موجها دعوة الى نظيره الايراني لزيارة نيودلهي.

واكد جايشانكار خلال مباحثاته مع اميرعبداللهيان اليوم، على استعداد الهند لشحن حمولات لقاح كورونا التي تعهدت بها الى ايران.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة