​قال المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة ان ايران لن تقبل بأقل من الاتفاق النووي، ولن تتنازل عن حقوقها التي ضمنها هذا الاتفاق، وبالتالي على أمريكا ان تأتي الى محادثات فيينا بأسلوب مختلف عن السابق.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاحد قال خطيب زادة ان امريكا مارست الاحادية والتفرد في محادثات فيينا بشان الاتفاق النووي مع ايران، معتبرا ان امريكا اذا تخلت عن هذه الاحادية فان مسار محادثات فيينا سيتجه نحو الاحسن.

واوضح ان امريكا التي نقضت القرار الاممي 2231 ومارست الضغوط الظالمة على الشعب الايراني من جانب واحد وبالتالي فان واشنطن هي المسؤول الأول عن معاناة الايرانيين.

كما انتقد خطيب زادة انتهاكات امريكا لحقوق الانسان واصفا الولايات بانها اكبر منتهك لحقوق الانسان في الدول الاخرى حيث تفرض انواع الحظر والعقوبات وتمنع بعض الدول حتى من الماء والغذاء ، والمؤسف ان الجرائم الامريكية مازالت دون عقاب.

واضاف ان ماينتظره المجتمع الدولي من منظمات حقوق الانسان لم يتحقق حتى الآن ، موضحا ان جرائم امريكا في افغانستان وقتلها للمدنيين لم يلقيا الجزاء العادل.

وحول ملف اغتيال قائد قوات القدس الفريق قاسم سليماني أكد خطيب زادة ان كل الدوائر الايرانية المعنية تتابع هذا الملف عن كثب ولن تسمح باغلاقه دون محاكمة المجرمين.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة