​اکد المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زاده، رداً على البيان الـ 149 لمجلس التعاون، ان الجزر الإيرانية الثلاث، أبو موسى وتنب الكبرى وتنب الصغرى، لإيران بلاشك و هي جزء لا يتجزأ من الجمهورية الإسلامية الايرانية وان البيانات المملة والمتكررة الصادرة في هذا الصدد لن تغير من حقيقة كونها إيرانية.

وأضاف: ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض أي تدخل في برنامجها النووي والصاروخي السلمي ، وكذلك الشؤون المتعلقة بسياساتها الدفاعية الرادعة".

وجدد المتحدث باسم الخارجية التأكيد على أولوية ایران وخاصة الحكومة الثالثة عشرة، في تعزيز التعاون وتطوير العلاقات مع جميع دول الجوار دون تدخل أجنبي.

وأعرب عن أمله أن يقوم بعض دول مجلس التعاون التي تحاول فرض وجهات نظرها المعادية لإيران بتغيير نهجها في المفاوضات الإقليمية واتخاذ إجراءات بناء الثقة لتعزيز الدبلوماسية بدلاً من تقديم طلبات غير عملية من دول خارج المنطقة.

وقال: على مجلس التعاون أن يعلم أن الطلبات غير المقبولة ، وتوجيه اتهامات كاذبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتكرار مزاعم قديمة، لم تكن حلاً لمشاكل المنطقة ولهذه الدول وتحتاج المنطقة إلى تغيير النهج من الاعتماد علی الدول الخارجية إلى التفاعل البناء داخل المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية، الجمعة، حول نتائج الاجتماع الرباعي الذي عقد بمشارکة ایران وروسيا والصين وباكستان حول أفغانستان انه تم التوصل إلى اتفاقيات جيدة وسيتم نشر بيان الوزراء في الساعات المقبلة".

وقال سعيد خطيب زاده، ردا على سؤال أحد الصحفيين حول نتائج الاجتماع الرباعي بين إيران وروسيا والصين وباكستان بشأن أفغانستان: عقدت في الأيام الأخيرة محادثات مفصلة بين ممثلي الدول الأربع قبل وبعد الاجتماع القصير لوزراء الخارجية لهذه الدول.

وأضاف: نوقشت بنود الاتفاقية بالتفصيل خلال اجتماعات ثنائية لأمير عبداللهيان مع نظرائه الروس والصيني والباكستاني، على هامش قمة شنغهاي وسيتم إعلان النتائج وفقًا للاتفاق.

وأكد خطيب زاده: إن القضایا والاتفاقات التي تم التوصل إليها، بما في ذلك خلال هذا الاجتماع ، تمت الموافقة عليها من قبل الوزراء الأربعة، وهو ما سينعكس في البيان.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة