​وصف وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان، سياسة الحظر والتهديدات بأنها إحدى السياسات الفاشلة والدائمة للولايات المتحدة، مشددا على انها تأتي في سياق استمرار سياسة الأحادية التي ترفضها الجمهوریة السلامیة.

والتقى أمير عبد اللهيان، اليوم الجمعة، وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي، علی هامش قمة شنغهاي للتعاون في دوشنبة عاصمه طاجیکستان وأعرب عن اهتمامه بتوسيع العلاقات الشاملة مع بيلاروسيا داعيا إلى تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين في أقرب وقت ممكن.

ووصف سياسة الحظر والتهديدات بأنها إحدى السياسات الفاشلة والدائمة للولايات المتحدة، مشددا على أن السياسة هي استمرار لسياسة الأحادية التي ترفضها الجمهوریة السلامیة الایرانیة.

وأشار أمير عبد اللهيان إلى بعض مشاكل الطلاب الإيرانيين الذين يدرسون في بيلاروسيا داعیا  إلى حل فوري لهذه القضايا.

 من جانبه، أعرب وزير الخارجية البيلاروسي عن ارتياحه للاجتماع مع نظيره الإيراني،و أعلن عن استعداد بلاده لعقد لجنة مشتركة، مؤکدا علی  اهتمام مينسك بتطوير العلاقات مع طهران.

وأعرب عن تقديره لمقاومة الجمهورية الإسلامية لسياسة الأحادية والحظر الأمريكي مدینا أسلوب الأحادية قائلا ان هذه السیاسة محکوم علیها بالفشل.

كما التقى وزير الخارجية نظیره الروسي سيرغئي لافروف، على هامش قمة شنغهاي للتعاون، مؤکدا علی ضرورة التطوير الشامل للعلاقات بين طهران وموسكو.

 وشدد أمير عبد اللهيان، خلال لقائه وزير الخارجية الروسي في دوشنبه، الجمعة، على ضرورة تطوير العلاقات الشاملة مع روسيا، وضرورة اتفاق البلدين على القضايا الإقليمية خاصة أفغانستان.

وأشار إلى الوضع المعقد الحالي في أفغانستان، واصفا إياه بأنه نتيجة الانسحاب غير المسؤول للولايات المتحدة من هذا البلد. ملقیا باللوم على أميركا للوضع الراهن في أفغانستان.

من جانبه ، دعا لافروف وزير الخارجية لزيارة موسكو ومواصلة المشاورات.

*محور المباحثات مع الرئيس الطاجيكي

وفي تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مساء الخميس، اشار وزير الخارجية الى لقاءات رئيس الجمهورية في طاجيكستان على هامش اجتماع القمة لمنظمة شنغهاي للتعاون، وقال: ان استقرار افغانستان هو القضية الاهم المؤكد عليها.

وكتب امير عبداللهيان في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مساء الخميس: لقاءات عمل الدكتور رئيسي مع رؤساء الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي مستمرة في طاجيكستان.

واكد وزير الخارجية الايراني ان استقرار ونمو افغانستان رهن بتشكيل حكومة شاملة فيها ومشاركة جميع القوميات وعدم التدخل الاجنبي في شؤونها.

* تشكيل حكومة شاملة في افغانستان

واعلن وزراء خارجية إيران وروسيا والصين وباكستان في اجتماع رباعي في العاصمة الطاجيكية دوشنبه عن دعمهم لتشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع المجموعات العرقية في أفغانستان.

وأيد وزراء خارجية إيران حسين امير عبداللهيان والصين وانغ يي وروسيا سيرغي لافروف وباكستان شاه محمود قريشي، خلال اجتماعهم في دوشنبه، تشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع المجموعات العرقية في أفغانستان.

كما اكد الاجتماع الرباعي على ايجاد افغانستان خالية من الارهاب والمخدرات والتهديدات ضد جيرانها.

ورحب الاجتماع بعقد الجولة القادمة من قمة دول الجوار الأفغانية، والتي من المقرر أن يحضرها وزراء خارجية الدول المجاورة (إيران وباكستان والصين وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان) وكذلك روسيا في طهران أواخر أكتوبر.

* تطوير العلاقات الثنائية بين ايران والهند

والتقى وزير الخارجية في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، الخميس، نظيره الهندي سوبرامانیام جایشانکار، وتم البحث في هذا اللقاء حول سبل تطوير العلاقات الثنائية واهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

والتقى وزير الخارجية، أمس الخميس، بنظيره الصيني "وانغ يي" في دوشنبه.

وافادت الدائرة الاعلامية بوزارة الخارجية، ان اللقاء بين امير عبداللهيان ووانع، جاء على هامش قمة شنغهاي للتعاون المقامة لدورتها الحادية والعشرين في عاصمة طاجيكستان.

على صعيد آخر، بعث وزير الخارجية البرتغالي "اغوستو سانتوش سيلفا"، برقية تهنئة الى نظيره الايراني "حسين امير عبداللهيان"، لمناسبة تعيينه وزيرا للخارجية ونيل ثقة البرلمان في الجمهورية الاسلامية.

واكد وزير خارجية البرتغال، في برقية التهنئة التي بعثها الى امير عبداللهيان، على استعداده لرفع مستوى التعاون وتنمية العلاقات الثنائية، بما يشمل كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، بين لشبونة وطهران.

وفي الختام تطلع سيلفا الى نجاح وزير الخارجية الجديد في أداء مهامه الحساسة.

 

 

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة