​يعيش نفتالي بينيت حالة من التخبّط بسبب عدم ثقة كبار المسؤولين الأمنيين والعسكريين في تل أبيب باقتراحه بشأن ترشيح رئيس جديد للشاباك.

يواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، مشكلة شائكة بشأن انتخاب رئيس جديد لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك).

تشير التقارير إلى وجود خلافات حادة بين كبار المسؤولين الأمنيين والعسكريين في تل أبيب وبعض الشخصيات في الكنيست حول خيارات الشاباك المحتملة، مما يجعل من الصعب على بينيت اختيار خيار آمن.

معلومات تلقاها موقع "نورنيوز" تؤكد أن السبب الرئيسي لرفض الأفراد المقترحين هو عدم الثقة بهم بسبب نفوذهم الواسع في أجهزة المخابرات والأمن التابعة للكيان الصهيوني، وتأتي هذه التطورات عقب سلسلة من الفضائح كان آخرها قضية هروب ستة أسرى فلسطينيين من أكثر سجون الاحتلال حراسة، علاوة على تكرار الهجمات الإلكترونية على نطاق واسع وكذلك تمرد بعض القادة الوسطيين والجنود تجاه أوامر إطلاق النار المباشر ضد سكان غزة.

وحذر على مدى الأشهر القليلة الماضية، العديد من مسؤولي الأمن الصهاينة السابقين المسؤولين الحاليين من توسيع نفوذهم في مختلف أجهزة الأمن الإسرائيلي.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة