أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أن قمّة بغداد لن تشكّل أي أرضية لبقاء القوات الاجنبية في العراق، وقال: تصوّر البعض أن قمّة بغداد قد تشكّل ارضية لاستمرار وجود القوات الأجنبية في العراق، لكن هذا الامر مغاير للواقع، ووفقا لما توصلنا إليه في المباحثات مع البيت الأبيض، ستغادر القوات الأمريكية العراق في الوقت المحدد ضمن البرنامج المقرّر.

وفي حوار له مع موقع "نورنيوز" الاخباري التحليلي، عصر أمس، قال الرئيس العراقي: طبقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع واشنطن، ستغادر جميع القوات الأمريكية العراق بحلول نهاية هذا العام.

وأكد "برهم صالح" لدى لقائه ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية في بغداد، الذين حضروا لتغطية قمّة "دول الجوار"، ردا على سؤال من مراسل "نور نيوز" حول ما إذا كانت هناك علاقة بين الاجتماع وإخراج القوات الأمريكية من العراق، وقال: هذين الأمرين لا علاقة بينهما.

وأوضح الرئيس العراقي بشأن أهداف قمّة "دول الجوار" التي تستضيفها العاصمة بغداد يوم غد السبت، وقال: ستنعقد قمة الدول الجارة والصديقة للعراق في بغداد مع التركيز على تماسك هذه الدول ووحدتها لإرساء السلام والأمن وتوسيع العلاقات الاقتصادية والثقافية فيما بينها، ومن الطبيعي أن يتم توظيف جميع الأدوات والإمكانات لتحقيق هذا الهدف.

photo_2021-08-27_04-10-15

وأكمل صالح: تصوّر البعض أن قمّة بغداد قد تشكّل ارضية لاستمرار وجود القوات الأجنبية في العراق، لكن هذا الامر مغاير للواقع، ووفقا لما توصلنا إليه في المفاوضات مع البيت الأبيض، فإن القوات الأمريكية ستغادر العراق في الوقت المحدد ضمن البرنامج المقرّر.   

وفي إشارة إلى مقاربات قمّة بغداد الاقليمية، قال برهم صالح: يتضّح من المدعوين الى هذه القمّة، أننا نعتزم أن نمدّ جسور السلام بين دول المنطقة لتحقيق أهداف تخدم مصالح الجميع".

وأوضح في ختام كلامه: في هذا الصدد، العراق مصمم على الحفاظ على خطوطه الحمراء، بما في ذلك القضية الفلسطينية، وبالتالي لن نفكر في عملية تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني بأي شكل من الأشكال، ولن ننضم إليها.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة