​تتواصل في العراق عملية فرز الأصوات في الانتخابات التشريعية المبكرة بعد أن أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في جميع المحافظات مساء أمس الأحد، بينما أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن النتائج ستصدر خلال 24 ساعة.

وقال رئيس المفوضية القاضي جليل عدنان في مؤتمر صحفي عقده بعد إغلاق مراكز الاقتراع إن النتائج ستعلن سريعا، وإن المفوضية ستكشف خلال الساعات المقبلة عن نسبة المشاركة، مضيفا "مؤسساتنا شفافة ودقيقة ولا نخفي شيئا عن الناس ولا عن وسائل الإعلام".

وأشار عدنان إلى أن المفوضية واجهت الكثير من التعقيدات وتمكنت من تجاوزها، وأكد أنها عازمة على إتمام العملية الانتخابية "بشكل رصين وعادل".

وكان رئيس مفوضية الانتخابات قد قال في تصريح سابق إن نسبة المشاركة تجاوزت ثلث عدد الناخبين حتى الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي.

من جانب آخر، قالت اللجنة الأمنية العليا للانتخابات إنها أصدرت أوامر صارمة بتشديد إجراءات الحراسة حول مراكز الاقتراع.

وأضافت اللجنة -في بيان- أن إجراءات الحراسة ستشمل كذلك مراكز التسجيل ومخازن المفوضية المستقلة للانتخابات.

وتنافس في هذه الانتخابات أكثر من 3 آلاف و200 مرشح يمثلون 21 تحالفا و109 أحزاب، إلى جانب مستقلين، للفوز بـ329 مقعدا في البرلمان.

وحسب أرقام مفوضية الانتخابات فإن 24.9 مليون عراقي يحق لهم التصويت في الانتخابات من أصل نحو 40 مليون نسمة. وصوت أكثر من 800 ألف عراقي في الاقتراع الخاص أول أمس الجمعة.

ولدى انتهاء التصويت، قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي عبر تويتر "أتممنا -بحمد الله- واجبنا ووعدنا بإجراء انتخابات نزيهة آمنة، ووفرنا الإمكانات لإنجاحها".

وقد أدلى الكاظمي والرئيس العراقي برهم صالح بصوتيهما في بغداد. وقال الكاظمي بعد الإدلاء بصوته إن كل العراقيين مدعوون للتصويت والإسهام في تغيير واقعهم.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة