اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني محمد باقر قاليباف، المشروع الامني الجديد لاعداء الشعب الافغاني هو اثارة الفتن الطائفية والقومية والتي تنفذ بيد المجموعات الارهابية بدعم من الاميركيين.

وفي مستهل اجتماع مجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد اعرب قاليباف عن الاسف لاستشهاد عدد كبير من المواطنين الافغان الابرياء في حادث التفجير الارهابي الذي استهدف مسجدا في مدينة قندوز والذي آلم قلوب جميع الاحرار في العالم، وقدم التعازي والمواساة للشعب الافغاني خاصة اسر الضحايا داعيا لهم بالصبر الجميل والاجز الجزيل ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.  

وقال: اننا نستنكر بشدة هذه الجريمة البشعة التي ارتكبها الارهابيون التكفيريون، ومن واجب المسؤولين في افغانستان توفير الامن لكل ابناء الشعب الافغاني وينبغي فضلا عن معاقبة المنفذين والمخططين لهذا الحادث المؤسف اتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون تكراره.   

واضاف: ان المشروع الجديد لاعداء الشعب الافغاني هو اثارة الفتن الطائفية والقومية والتي تنفذ بيد المجموعات الارهابية وبدعم واسناد من الاميركيين.

ودعا قاليباف قادة الدول الاسلامية للتأكيد على وحدة الشعوب الاسلامية والعمل بيقظة على منع انشطة الجماعات التكفيرية وتوفير الوحدة والامن في انحاء المنطقة.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة