"محمد بن سلمان: هل يكون إيكاروس السعودية؟"، عنوان جديد لكتاب صادر عن معهد "Wilson Center" الأمريكي للدراسات الدولية، محوره مصير ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

الكتاب الذي يصف ابن سلمان بالديكتاتور ذي السلوك المنحرف، ألّفه المراسل الأجنبي في صحيفة "واشنطن بوست" ديفيد أوتاواي محاولًا تقديم مقاربة لفهم السعودية وابن سلمان الذي يستعد لحكم البلاد في العقود القادمة.

وفي التفاصيل، وصف مؤلف الكتاب ابن سلمان بالدكتاتور الوحشي، وحلّل طريقة تفكيره، وسلّط الضوء على التعقيدات في شخصيته وسلوكه المنحرف.

وقال الكاتب بتعليقه على الذكرى الثالثة لاغتيال الصحفي جمال خاشقجي: "أمضيت أكثر من نصف قرن بالمراقبة وكتابة التقارير حول السياسة السعودية"، مضيفًا: "أعتقد أن ابن سلمان سيكون ملكًا لا يملك أي وازع يردعهُ عن ارتكاب السلوك السيئ"، وتابع "سيكون مجرد دكتاتور وحشي آخر"، متنبّئًا بسقوطه بطريقة صادمة، وقال إنه فقد ميزة الانضمام ضمن التحالفات الجديدة في المنطقة.

ولفت إلى أن ابن سلمان يحاول الظهور بصورة المصلح، مطلقًا ما أسماها ثورة اشتراكية علمانية تتعارض مباشرة مع الثقافة الدينية والاجتماعية، ولذلك هناك الآن حالة صدام لا تصدق بين الثقافات داخل السعودية. 

معهد "Wilson Center" أوضح أن (الأسطورة الرومانية الشهيرة) إيكاروس غرق بعد صعوده للشمس وذابت أجنحته وسقط بالبحر، لكن ابن سلمان لا يزال يكافح في المياه الدولية، وأكد أن الأخير أنشأ دولة بوليسية تقمع كل الأنشطة الإنسانية والسياسية والجماعات الحقوقية، مشيرًا إلى أن ذلك شكّل له صورة في أمريكا وأوروبا على أنه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وشدد على أن ابن سلمان بات مهمشًا للغاية في العالم العربي، ولم يعد لديه أيّة سيطرة على مجلس التعاون.

وأكدت دراسة بحثية أصدرها مركز "Wilson Center" أن ولي العهد السعودي بات يمثّل كل مقومات الفشل لقيادة المملكة، مبيّنة أن الحكم عليه جاء من خلال تقييم سياساته وإجراءاته الطائشة منذ صعوده للحكم وتكريسه نهج القمع والاستبداد في المملكة.

وأشارت الدراسة إلى أن رؤية ابن سلمان تحديدًا سبّبت تراجع مكانة السعودية على المسرح العالمي.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة