قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، ان ادارة بايدن تريد الاحتفاظ بالتراث الفاشل للحظر المفروض على الشعب الايراني، معتبرا ان منطق امريكا مازال هو ذاته ولم يتغير .

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين: ان منطق امريكا مازال هو ذاته لم يتغير اذ ان ادارة بايدن تريد الحفاظ على التراث الفاشل للحظر ضد الاتفاق النووي والشعب الايراني وتريد في الوقت ذاته الوصول الى النتيجة التي تريدها والعودة للاتفاق النووي. هذا النهج يجب ان يتغير.

خطيب زاده دعا امريكا الى اثبات حسن نيتها وتغيّر  أسلوبها في العمل ايضا، اذ لا يمكن ان تبقى جميع اجراءات الحظر الامريكية مفروضة وان تبقى اموال ايران مجمدة لدى البنوك الدولية وبنوك الدول الاخرى ومن ثم تقوم اميركا بطرح مزاعم ضد ايران.

وقال: ان ما قاله امير عبداللهيان هو ان امريكا كان بامكانها ان تثبت حسن نواياها بمختلف الاساليب والطرق عمليا من ضمنها ان تتمكن من ان تعيد الى ايران الاموال المتعلقة بالشعب الايراني والتي هي ليست معونة من احد.  

واضاف خطيب زادة: انه على الجميع المساعدة من اجل الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة في اعلى مستوى.

وتابع المتحدث باسم الخارجية: ان ما صرح به امير عبداللهيان لم يكن رسالة الى الاميركيين بل حقيقة قائمة، اذ قال على سبيل المثال بانه لو كان من المقرر ان تثبت ادارة اميركا بانها مختلفة (عن سابقتها) فهنالك العديد من السبل في التعامل مع ايران والاتفاق النووي من ضمنها الافراج عن الاموال الايرانية المجمدة.

واضاف: ان الاموال الايرانية مجمدة بغطرسة الادارة الامريكية في خرق القوانين الدولية وتقاعس اطراف اخرى، ولابد من الافراج عنها جميعها واعادتها الى ايران بلا قيد او شرط.

وقال: لقد بذلت جهود في هذا الصدد سواء في العراق او دول اخرى ونامل بان نشهد عودة هذه الاموال خلال الاشهر القادمة.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة