اكد رئيس وزراء ارمينيا نيكول باشينيان اهمية العلاقات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية، مشددا على ان يريفان لم ولن تشارك في اي مؤامرة ضد طهران.

وقال باشينيان في تصريح له خلال لقائه الجالية الارمينية في ليتوانيا: ان الرئيس الايراني تولى المسؤولية في 21 اغسطس وقد التقينا مرتين لغاية الآن، وهذه حقيقة تشير الى مدى الاهمية التي نوليها للعلاقات بيننا.

واضاف: انني على ثقة بان شركاءنا الايرانيين يعلمون بان جمهورية ارمينيا لم تكن ابدا ولن تكون ضالعة في اي مؤامرة ضد ايران لاننا نعتبر العلاقات قيمة جدا ولن ننسى اطلاقا بان ايران كانت في بدايات عقد التسعينات من القرن الماضي مسار الحياة لارمينيا.

وقال باشينيان: ان هذه القضية تشكل ارضية راسخة لعلاقاتنا تدحض اي ضلوع لارمينيا في اي مؤامرة ضد ايران وهو امر واضح ليس بحاجة حتى الى التحدث فيه.     

واشار الى ان العلاقات الاقتصادية بين البلدين قد اختلت بسبب الحظر الاقتصادي "الا ان لنا مشاريع كبيرة مع ايران ولقد قلت خلال لقائي مع رئيسي بانه يجب الاسراع في تنفيذ هذه المشاريع خاصة الخط الثالث لنقل الكهرباء بجهد عال والذي هو الان قيد التنفيذ".  

واعرب باشينيان عن الامل بتمديد اتفاقية "الغاز للكهرباء" واضاف: لقد اقترحت خلال اللقاءات ايضا بانه علينا العودة لموضوع بناء سد مغري للطاقة الكهرومائية وهو مشروع مهم جدا ليس من ناحية الطاقة فقط بل ايضا للادارة المشتركة لمصادر المياه.

وكان رئيس وزراء ارمينيا قد قال قبل فترة بان تعميق العلاقات مع ايران يعد احد المسارات المهمة للسياسة الخارجية لحكومة بلاده.

وزير خارجية ارمينيا يزور طهران 

هذا ويجري وزير خارجية أرمينيا، أرارات ميرزويان، زيارة عمل إلى طهران اليوم الإثنين، لاجراء محادثات مع نظيره الايراني حسين امير عبداللهيان.

ونشر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأرمينية تغريدة عن زيارة ميرزويان إلى طهران اليوم، وقال: في 4 أكتوبر ، سيقوم وزير الخارجية الأرميني أرارات ميرزويان بزيارة عمل إلى الجمهورية الإسلامية الايرانية. و من المقرر ان يعقد اجتماعا مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، وبعد ذلك سيصدر بيان مشترك عن وزيري خارجية البلدين.

وتأتي زيارة وزير خارجية أرمينيا لإيران في وقت أكد فيه مسؤولو هذا البلد مرارا وخاصة في الأيام الأخيرة على ضرورة توسيع العلاقات الثنائية بين طهران ويريفان.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة