​انتقد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الايرانية البرتغالية جليل رحيمي جهان آبادي سياسات اميركا الخاطئة وغير المنطقية في المنطقة وافغانستان، معتبرا تشكيل حكومة شاملة تضم ممثلي كافة القوميات والفئات بانه السبيل لاستقرار وامن وتنمية افغانستان.

وأعرب عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية الايرانية جلیل رحیمي جهان آبادي، الذي يزور لشبونة على رأس وفد برلماني ايراني خلال لقائه نائب رئيس البرلمان البرتغالي فرناندو نغراو الاربعاء، عن أمله أن تمهد الزيارة للارتقاء بمستوى العلاقات البرلمانية وتعزيز التعاون بين البلدين على كافة الصعد.

واشار الى ماضي العلاقات والتعاون بين البلدين، موضحاً: انه بالنظر الى الماضي العريق للعلاقات بين الجانبين والطاقات الكبيرة المتاحة في كل من ايران والبرتغال على مختلف الصعد لاسيما في المجالات السياسية والثقافية فان مجالات توطيد العلاقات متوفرة والتي ينبغي توظيفها لتصب في مصالح الشعبين.

وابدى عدم ارتياحه لانخفاض مستوى العلاقات الاقتصادية بين البلدين، معربا عن أمله في ذات الوقت بعودة هذه العلاقات الى مسار التنمية كما كانت سابقا عقب رفع الحظر وتحسن الظروف بعد القضاء على فيروس كورونا.

وفي سياق آخر انتقد رحيمي جهان ابادي السياسات الخاطئة وغير المنطقية التي يتخذها البيت الابيض على صعيد المنطقة لاسيما افغانستان، معتبرا تشكيل حكومة شاملة بمشاركة جميع الشرائح والقوميات بانه يمهد السبيل لارساء الاستقرار والامن والتنمية في افغانستان.

من جانبه دعا نائب رئيس البرلمان البرتغالي فرناندو نغراو الى توطيد العلاقات والتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية على مختلف الصعد.

وأعرب نغراو، عن ارتياحه لزيارة الوفد الايراني، واكد على أهمية الدبلوماسية البرلمانية، وقال: ان البرتغال ترغب بتوطيد العلاقات مع ايران وتنميتها على مختلف الصعد.

وانتقد السياسات الاميركية ذات النزعة الاحادية وفرض حظر غير عادل على الشعب الايراني، واعتبر سياسة البرتغال حكومة وبرلمانا تتمثل بالحفاظ والارتقاء بالعلاقات مع جميع بلدان العالم، وقال: وفي هذا السياق تولي البرتغال أهمية فائقة لتوطيد العلاقات مع ايران باعتبارها بلدا مهما في الشرق الاوسط.

وثمّن نائب رئيس البرلمان البرتغالي دعوة رئيس مجلس الشورى الاسلامي محمد باقر قاليباف لنظيره البرتغالي لزيارة طهران، مؤكدا استعداد برلمان بلاده لتمتين الاواصر مع الجمهورية الاسلامية الايرانية على مختلف الصعد لاسيما الاقتصادية والسياسية.

يذكر ان الوفد البرلماني الايراني، الذي يضمّ النواب الاعضاء في مجموعة الصداقة البرلمانية بين البلدين جواد نيك بين ومهدي طغياني وامان الله حسين بور، أكد، خلال اللقاء، على ضرورة توطيد العلاقات بين البلدين على مختلف الصعد الاقتصادية والثقافية والزراعية فضلا عن البرلمانية كما أكدوا على ضرورة مواصلة اللقاءات وتبادل زيارات الوفود البرلمانية.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة