​اعتبر رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الايرانية وحيد جلال زادة التعاون البرلماني بين ايران واستراليا بمثابة تمهيد لتوطيد العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين، مؤكدا بان لا دولة يمكنها انكار دور ايران المؤثر في مكافحة الارهاب بالمنطقة.

وقال جلال زادة، خلال استقباله الاربعاء السفير الاسترالية ليندال جين ساكس، ان ماضي العلاقات بين البلدين الذي يمتد الى أكثر من نصف قرن يدلل على ارتباطهما بمصالح اقتصادية وسياسية عديدة.

ووصف العلاقات بين ايران واستراليا بأنها شهدت تذبذبات، معتبرا التطورات العالمية والحظر الامريكي الجائر بأنهما تركا تأثيرات مباشرة.

ووصف التعاون البرلماني بين ايران واستراليا بمثابة تمهيد لتوطيد العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين، واضاف: ان توطيد العلاقات البرلمانية من قبل اللجان التخصصية ومجموعات الصداقة البرلمانية يثمر عن تنمية العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بشكل لافت.

واشار الى التطورات الجارية في المنطقة والدعم الاستشاري الايراني في مكافحة الارهاب بالعراق وسوريا، مؤكدا بان سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية تهدف الى ارساء الاستقرار والامن في المنطقة كما انها ترحب بأي خطوة في هذا السياق.

واكد قائلا: ان اي دولة لا يمكنها انكار الدور المؤثر للجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الارهاب بالمنطقة.

واشار جلال زادة الى الوضع في افغانستان، مؤكدا ان موقف ايران المبدئي يتمثل بتشكيل حكومة شاملة تضم جميع الاطياف والقوميات واجتناب العنف ازاء النساء والاطفال في افغانستان.

ووصف التواجد الاميركي في العراق وافغانستان بأنه أسفر عن استمرار الازمات وزعزعة الاستقرار في هذين البلدين.

واشار الى نكث اميركا لعهودها في الاتفاق النووي، وقال: ان عودة اميركا الى الاتفاق بحاجة الى اختبار للمصداقية، وان رفع الحظر الاميركي الجائر هو بمثابة الخطوة الاولى على طريق عودة الجمهورية الاسلامية الايرانية الى التزاماتها الواردة في الاتفاق.

وانتقد دعم اوروبا واستراليا للحظر الاميركي الجائر ضد ايران واعتبره بانه يلحق الاضرار باقتصاديات هذه البلدان مؤكدا على اعتماد مواقف مستقلة في مواجهة السياسات الاميركية الخاطئة وغير العقلانية والاحادية.

بدورها أعربت سفيرة استراليا لدى طهران ليندال جين ساكس عن رغبة بلادها في تنمية العلاقات مع ايران على مختلف الصعد لاسيما الاقتصادية.

واشارت ساکس، خلال اللقاء الى ماضي العلاقات بين البلدين، مؤكدة رغبة استراليا بتوطيد العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية على مختلف الصعد.

ونوهت الى تأثيرات التعاون البرلماني في الارتقاء بمستوى العلاقات بين البلدين، واضاف: ان العلاقات البرلمانية والتعاون بين اللجان المشتركة في برلماني ايران واستراليا يكتسب الاهمية في تعزيز التعاون كما ان استراليا تولي اهمية كبيرة للعلاقات البرلمانية.

واشارت الى تعزيز التبادل التجاري والاستثماري بين القطاعين الخاصين في كلا البلدين، وقالت: ان استراليا ترغب برفع مستوى التعاون الاقتصادي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ودعت سفيرة استراليا، خلال اللقاء، الى تطوير العلاقات في المجالات السياسية والثقافية مع ايران، معربة عن أملها بتوطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين مع انتهاء الحظر الاميركي.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة