​اعلن مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية "محمد اسلامي"، عن البحث والتشاور حول تطوير التعاون النووي السلمي مع روسیا، قائلا: اتفقنا على إنشاء آليات مختلفة في المحادثات الجديدة بهدف تسريع الأمور.

واكد الجانبان على أن إيران وروسيا تربطهما علاقات استراتيجية والتعاون في مختلف القضايا، وأعلنا أنهما يحاولان مواصلة التعاون بين البلدين في مجال الطاقة النووية السلمية في أسرع ما يمكن.

وتطرق اسلامي الذي يزور موسكو حاليا في مؤتمر صحفي إلى محادثاته مع رئيس شركة "روس أتوم" الحكومية ألكسي ليخاتشف، وقال: توصلنا الى التفاهمات الأولية لإنشاء آليات مختلفة في محادثاتنا النوویة الجديدة مع روسيا بهدف تسريع انجاز مشاريعنا.

واوضح: ان هذه المشاريع ستنفذ في قطاع الصحة وتطوير استخدام الإشعاعات ومحطات توليد الطاقة وخاصة إدارة وتشغيل محطة بوشهر.

واشار اسلامي، إلى العلاقات العميقة والاستراتيجية بين طهران وموسكو في شتى المجالات الثنائية والدولية، وقال: إن التعاون بين البلدين في مجال الأنشطة النووية السلمية، بما في ذلك انشاء وتطوير محطات الطاقة الذرية يسير بشكل جيد وأكد على توسيع التعاون بين البلدين .

وتباحث اسلامي وليخاتشوف حول أحدث التطورات والتعاون بين منظمة الطاقة الذرية الايرانية وشركة "روس اتوم" الحكومة الروسية.

واشار رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية الى العلاقات العميقة والاستراتيجية بين طهران وموسكو في مختلف الاصعدة الثنائية والدولية وقال: ان التعاون بين البلدين في مجال الانشطة النووية السلمية ومن ضمنها في مجال انشاء وتطوير المحطات النووية يمضي الى الامام بصورة جيدة وان هذا التعاون يجب توسيعه.

واعرب اسلامي عن أمله بان يعمل الطرفان عبر طريق المحادثات على الاسراع بوتيرة التعاون وتعزيزه.

بدوره، رحب ليخاتشوف بتعميق العلاقات الثنائية خاصة في مجال الطاقة النووية السلمية.

وكان مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد اسلامي، قد وصل الى موسكو الثلاثاء لاجراء محادثات مع نظيره الروسي رئيس شركة "روس اتوم" الحكومية.

 

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة