​اکد وزير الداخلية الايراني أحمد وحيدي: إن الشعب الإيراني لا یخشى الحظر والتهديدات الأمريكية وأي قوى أخرى، ولن تستسلم لها ولن تركع امامها.

وأضاف وحيدي الیوم الأحد، خلال مراسم تقديم المحافظ الجديد لمحافظة بوشهر -جنوب البلاد- ان الثورة الإسلامية أجبرت العدو على الاستسلام والركوع، قائلا: ان ایران تتألق الیوم  على الساحة العالمية، بينما الأعداء لا يريدون ذلك ويحاولون أن يظهروا الشعب الإيراني على انها بحاجة إلى الغرب ببياناتهم المادية.

وصرح: طريقنا للخلاص هو الاعتماد على أهل البيت (ع) وتعاليم الثورة الإسلامية في ضوء توجیهات قائدها آیة الله السید علي الخامنئي والحركة في هذا المسار.

وشدد ان البلاد مستعد لقفزة كبيرة في المرحلة الثانية من الثورة، مضیفا: نمر حاليا بأقسى ظروف الحظر والتهديدات، لكن نشهد آخر أنفاس الحظر، مؤکدا، ان تحييد الحظر أهم من الالتفاف عليه.

وأشار إلى تصريحات قائد الثورة الاسلامیة  الذي اكد على ضرورة خروج الولايات المتحدة من المنطقة، قائلا: بعد هذه التصريحات رأينا جميعًا كيف هربت الولايات المتحدة من أفغانستان ... کما رأينا إذلالها على يد الشعب العراقي العظيم.

وذكر وحيدي: ان مسار الثورة واضح.. وثبت أن الثورة الإسلامية الایرانیة ليست ثورة عادية بل هي استمرار لثورة سيد الشهداء الامام الحسین (ع)، مؤكدا ان الثورة الاسلامیة  التهمت القوی العظمی، وأزالت هيمنتهم.

كما اكد ان محافظة بوشهر رمز للتضحية بالنفس والعظمة والوحدة والأخلاق وبوابة لكثير من الأحداث الطيبة، مشيرا الى ان الاقتصاد القائم على الموارد البحرية، یعد من طاقات هذه المحافظة الجنوبية.

واکد ان المسلمین في شرق إفريقيا مدينون لمهاجري بوشهر، مضيفًا ان هناك طاقة ثقافية هائلة في المحافظة، وينبغي إیلاء اهتمام لهذه الطاقات.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة