عقب تداول بعض التكهنات في الفضاء الإلكتروني والشبكات الاجتماعية حول تغيير رئيس مؤسسة الاذاعة والتلفزيون في ايران، وصلت مراسل موقع "نور نيوز" معلومات تفيد أن "بيمان جبلي" نائب رئيس المؤسسة للإعلام الخارجي، هو الخيار المطروح لتولّي رئاستها في القريب القادم.

"جبلي" من مواليد عام 1966، تخرج من جامعة الإمام الصادق (ع) عام 1993 بدرجة الماجستير في العلوم الإسلامية والاعلان، وفي عام 2004 حصل على الدكتوراة في الثقافة والعلاقات من نفس الجامعة.

كما يمتاز جبلي بأنه احد المدراء الذين يتمتعون بخلفية غنية في الاذاعة والتلفزيون، ولديه شهادة في مجال الإعلام، ولديه سنوات عديدة من الخبرة في المجالين السياسي والخبري.

قبل توليه منصبه الحالي نائباً لرئيس مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الإيرانية للإعلام الخارجي، كان عضوا في هيئة التدريس بجامعة الإذاعة والتلفزيون، وكان مساعداً سياسياً (للأخبار) للإذاعة والتلفزيون، ومديراً للأخبار الأجنبية في القسم المسائي للإذاعة، ومديرا للاخبار الاجنبية والداخلية لقسم الإذاعة والتلفزيون، ورئيس تحرير القناة الثانية، ومدير عام الأخبار الداخلية، ومدير عام قناة العالم، كما تولّى سابقاً ادارة مكتب قناة العالم في بيروت، ومساعدا اعلامياً للمجلس الأعلى للأمن القومي الايراني عندما كان سعيد جليلي امينا للمجلس، كما انه تولى منصب سفير الجمهورية الاسلامية الايرانيى لدى تونس.

ومن أبرز السمات الإيجابية لمسيرة "جبلي" في مجال إدارة الإعلام، المعرفة الكلاسيكية والخبرة العملية وتولي مهام متنوعة من الإدارة في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، ما سيؤدي الى تحسين الجودة والمستوى المهني لهذه الوسائط على مستوى ايران.

من المتوقّع أن يُفضي تربّع هذه الشخصية الاعلامية البارزة على قمة هرم مؤسسة الاذاعة والتلفزيون في ايران إلى إحداث تغيير على مستوى جميع المؤسسات الاعلامية، خاصة الاقسام الخبرية، وبما يلبي توقعات الرأي العام.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة