​هنأ رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة "اللواء محمد باقري"، بالعودة الشامخة لمجموعة القطع البحرية الـ 75 التابعة للجيش الايراني من رحلتها التي استغرقت 133 يوما الى المحيط الاطلسي؛ مؤكدا ان هذا الانجاز العظيم مؤشر على نجاح ستراتيجية "نحن قادرون" والاستناد على الطاقات الوطنية في ايران.

جاء ذلك في برقية التهنئة التي بعثها اللواء باقري بالمناسبة الى سماحة القائد العام للقوات المسلحة الامام الخامنئي (دام ظله العالي) والقائمين على هذا الانجاز الكبير خصوصاً القائد العام للجيش الايراني والقوات الأبية والشجاعة المنتسبة الى بحرية الجيش.

واعتبر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة، انجاز المجموعة الـ 75 للقوة البحرية الايرانية مهمتها بنجاح، مظهرا لاقتدار وجهوزية القوات المسلحة الايرانية في القيام بدورها على الصعيد الدولي وتعزيز ستراتيجية الدفاع عن الامن والاستقرار العالمي.

واضاف: نحيي العودة المشرفة للمجموعة البحرية 75 من مهمتها الحساسة وابحارها في عرض المحيط الاطلسي كما المشاركة القوية في المناورات البحرية الدولية التي تدخل البهجة والسرور في قلب الشعب وسماحة القائد وتبعث على فخر واعتزاز قواتنا المسلحة الابية.

وتابع اللواء باقري: نحن واثقون من ان استمرار وتكرار هذا الجهاد العظيم الذي تحقق بناء على ستراتيجية "نحن قادرون" والاعتماد على القدرات المحلية والوطنية، سيضمن بفضل العلي القدير ازدهار وتبلور اقتدار وكفاءات الشعب الايراني العظيم في مختلف الساحات.

* مهمة البحرية تحمل رسالة سلام ومودة

من جانبه، اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية "محمد مخبر"، ان مجموعة القطع البحرية الـ 75 التابعة للجيش، لا شك تحمل رسالة سلام ومودة، لاسيما مع دول الجوار والمنطقة، لكي تتظافر الجهود فيما بينها ومن خلال تعزيز الدبلوماسية وتوسيع العلاقات القائمة على الاحترام المتبادل واسس الصداقة، تقوم بتأمين المضيقات والممرات المائية والمنطقة.

جاء ذلك في رسالة التهنئة التي بعثها "مخبر"، اليوم الثلاثاء، لمناسبة العودة المشرفة والشامخة لمجموعة القطع البحرية الـ 75 التابعة للجيش من مهمتها الدولية، التي استغرقت 133 يوما من الابحار في المياه الدولية والمحيط الاطلسي.

وقدم النائب الاول لرئيس الجمهورية بالمناسبة، خالص التهاني الى سماحة قائد الثورة، القائد العام للقوات المسلحة آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي (دام ظله العالي)، والشعب الايراني الأبي والمقاوم وجميع القادة والعاملين لدى القوات المسلحة، وتأكيدا القوات الباسلة المنتسبة الى بحرية الجيش.

وكتب مخبر في رسالة التهنئة: ان الحضور المقتدر للمجموعة البحرية الـ 75 في المياه الدولية مرورا بالمضيقات الرئيسية والستراتيجية العالمية وعرض المحيط الاطلسي، اضاف ورقة ذهبية اخرى الى سجل الجيش الايراني الحافل بالانجازات والملاحم المشرفة.

*الجيش على أهبة الاستعداد والجهوزية

وشدد، على ان "جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، بقواته الشجاعة والمضحية اظهر عبر حضوره المقتدر في المياه الدولية والمحيطات النائية انه على اهبة الاستعداد والجهوزية ليقوم من خلال الاتكال على الباري تعالي واتباعا لأوامر وتوجيهات سماحة القائد العام للقوات المسلحة وباستخدام احدث التقنيات والاجهزة والمعدات المتطورة والمصنعة محليا، بالقضاء في المهد على كافة المؤامرات التي تحاك ضد الامن والمصالح الوطنية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وختم بالقول: ان مجموعة القطع البحرية الـ 75، حملت عبر هذه المهمة العظيمة، رسالة سلام ومحبة الحكومة والشعب الايرانيين، لاسيما الى دول الجوار والمنطقة.

*البحرية قادرة على تصنيع السفن

من جانبه، اكد قائد القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية الادميرال شهرام ايراني، قدرة هذه القوة على تصنيع سفن حربية بأعلى مستوى من التكنولوجيا.

وقال الادميرال ايراني في تصريح له، الثلاثاء، خلال زيارة تفقدية قام بها أعضاء لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي لمجموعة مصانع القوة البحرية للجيش: ان الاقتدار البحري اليوم هو ثمرة لجهود اعوام من التخطيط وبذل الجهود من قبل كل كوادر القوة البحرية.

وحول التخطيط للتدريب كمحور أساس في البلاد، قال: لقد توصلنا اليوم الى الاستقلال التدريبي ويمكننا القول بان القوة البحرية الاستراتيجية للجيش قد تطورت اليوم كثيرا من خلال الالتزام المنظم والدقيق بالتدريبات المنجزة وتحديث المعلومات التدريبية على الصعيدين العلمي والبحثي.

*القوة البحرية قادرة على تصنيع السفن المتطورة

واعتبر الادميرال ايراني عمليات التحديث في هذه المجموعة بانها رهن بمراجعة واكمال البنية التحتية التدريبية واضاف: ان القوة البحرية اليوم قادرة على تصنيع وانتاج السفن الحربية بأعلى مستوى من التكنولوجيا وان الاهتمام بمسالة التدريب وتطوير الامكانيات العلمية قد ساعد في زيادة طاقات هذه القوة على صعيد التصنيع.

وقال قائد القوة البحرية: ان عمليات التحديث هذه ستؤدي الى اتخاذ خطوات اوسع في مسار رفع راية الجمهورية الاسلامية الايرانية في كافة ارجاء العالم وان نتمكن بمزيد من الاقتدار من انجاز مهماتنا بشموخ في اي نقطة مائية في العالم.

من جهته، اكد قائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" المركزي اللواء غلام علي رشيد، ضرورة اتخاذ خطوات كبيرة لانتاج اسلحة ذات تكنولوجيا متطورة وقادرة على مباغتة العدو.

جاء ذلك خلال لقاء قائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" المركزي اللواء غلام علي رشيد، بمعية هيئة الرئاسة ومساعديه في المقر مع وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد محمد رضا آشتياني.

وفي اللقاء أعرب اللواء رشيد عن سروره لانتخاب العميد آشتياني وزيرا للدفاع واسناد القوات المسلحة واشاد باسلوب ادارته وتعامله الرفيع مع جميع قادة الجيش والحرس الثوري في مسؤولياته السابقة، معربا عن أمله في الارتقاء بمستوى التعاون في فترة مسؤولية العميد آشتياني في وزارة الدفاع بين الجيش والحرس الثوري.

واكد قائد مقر "خاتم الانبياء (ص)" المركزي ضرورة العمل بنهج ثوري وجهادي في مسار تحقيق تدابير القائد العام للقوات المسلحة لتطوير القدرات الدفاعية والهجومية خاصة في المجالات ذات الاولوية وانتاج الاسلحة بتكنولوجيا متطورة وقادرة على مباغتة العدو.

 

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة