​بحث وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية وروسيا الاتحادية في اتصال هاتفي يوم الخميس، حول التطورات الإقليمية والمبادرات المتعلقة بأفغانستان، وشددا على ضرورة تشكيل حكومة وطنية موسعة بمشاركة جميع الفصائل الأفغانية.

و في محادثات هاتفية لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان، تبادل الوزيران الآراء حول القضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية واجتماع مسؤولي البلدين على هامش قمة شنغهاي وتعزيز التعاون في مجال مكافحة كورونا و مشاكل التجار والجهات الاقتصادية للسفر إلى روسيا والتطورات الإقليمية والمبادرات المتعلقة بأفغانستان و القضايا المتعلقة بالاتفاق النووي.

وفي مجال كورونا، أكد أمير عبداللهيان أن ايران تنتظر من روسيا تخصيص حجم أكبر من لقاح سبوتنيك وفق الاتفاقات السابقة، وشكر الجانب الروسي على حل المشاكل المتعلقة بعودة الطلاب الإيرانيين في روسيا.

كما أثار وزير الخارجية الإيراني مشاكل التجار والنشطاء الاقتصاديين للسفر إلى روسيا، والتي قال لافروف إنه سيتابعها في أسرع وقت ممكن.

كما ناقش وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية والاتحاد الروسي التطورات الإقليمية والمبادرات المتعلقة بأفغانستان وشددا على الحاجة إلى تشكيل حكومة وطنية موسع بمشاركة جميع الفصائل الافغانية.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي ومحادثات فيينا، قال وزير الخارجية الروسي، أن روسيا كإيران لا تقبل أي تغيير في الاتفاق وتطالب بالتنفيذ الكامل للاتفاق النووي.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة