​اشار قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية العميد محمد باكبور الى استغلال الزمر الارهابية والمسلحة لاقليم كردستان العراق لزعزعة الامن في المناطق الحدودية الايرانية، مؤكدا بانه لا يمكن تحمّل هذا الوضع وسيتم الرد على الارهابيين.

واثر التحركات الجديدة لبعض الزمر الارهابية المسلحة في مناطق شمال غرب البلاد، قام قائد القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية بتفقد الوحدات والمخافر الحدودية في هذه المنطقة.

واشار العميد باكبور الى التأكيد مرارا واطلاع المسؤولين في اقليم شمال العراق على تحركات الزمر الارهابية والمسلحة في هذه المنطقة للتسلل الى الاراضي الايرانية والقيام باعمال تزعزع أمن البلاد، وعدم تصدي السلطات المسؤولة في الاقليم لهذه الظاهرة وقال: انه ومنذ أعوام طويلة تقوم الزمر الارهابية والمناهضة العميلة للاستكبار العالمي وأجهزة التجسس الاجنبية باستغلال اقليم شمال العراق لزعزعة الامن والاستقرار في المناطق الحدودية للجمهورية الاسلامية الايرانية والتعرض للمواطنين سكان هذه المناطق وتم في هذا الاطار توجيه التنبيهات اللازمة للحكومة العراقية والمسؤولين في شمال العراق.      

واكد بانه على الحكومة العراقية واقليم كردستان العراق عدم السماح للارهابيين بالتواجد وانشاء مقرات فيه لتهديد ايران وزعزعة الامن فيها، واضاف: ان أي تقصير او غفلة في هذا الصدد يتعارض مع مبدأ حسن الجوار والعلاقات الطيبة بين البلدين.

وختم قائد القوة البرية لحرس الثورة تصريحه بالقول انه نظرا لاوضاع المنطقة واحتمال الرد الحاسم والصاعق والباعث على الندم من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد الزمر الارهابية العميلة للاعداء الالداء للثورة والجمهورية الاسلامية الايرانية، التي اتخذت اوكارا لها في اقليم شمال العراق، فاننا نطلب من سكان هذه المناطق الابتعاد عن مقرات الارهابيين كي لا يلحق الضرر بهم.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة