بعث الرئيس آية الله السيد ابراهيم رئيسي، ببرقية تهنئة الى رئيس جمهورية اوزبكستان بمناسبة ذكرى استقلال بلاده، اعرب فيها عن أمله بتعزيز التعاون بين دول المنطقة وتسوية المشاكل القائمة.

وقال رئيس الجمهورية في برقية التهنئة الى نظيره الاوزبكستاني شوكت ميرضيايف: آمل أن تؤدي الجذور القوية للروابط بين الشعبين والإرادة الراسخة لمسؤولي البلدين إلى تعزيز التعاملات، وان نشهد المزيد من الاستقرار والرخاء والأمن على الصعيد الاقليمي في ضوء التعاون بين دول المنطقة والقضاء التام على الأخطار وحل المشاكل القائمة.

واعرب رئيسي عن تمنياته لرئيس جمهورية اوزبكستان بموفور الصحة والنجاح ولشعبه بالسعادة والازدهار.

وفي اتصال هاتفي تلقاه من نظيره النيكاراغوي دانيل اورتيغا مساء الثلاثاء، اكد الرئيس رئيسي ضرورة التعاون في المحافل الدولية لاحباط الحظر.

ولفت الرئيس رئیسي، الى ان تزامن انتصار الثورة الاسلامية في ايران وثورة نيكاراغوا يسهم في توطيد الاواصر بين شعبي البلدين، وقال: ان السياسة الخارجية الايرانية تقوم على تعزيز العلاقات مع بلدان اميركا اللاتينية وبحر الكاريبي ومنها نيكاراغوا.

واعتبر المواقف المشتركة لشعبي البلدين في مواجهة اطماع اميركا بمثابة رصيد قيم في التعاون والتقارب على الصعيد الدولي بهدف الدفاع عن السيادة الوطنية للبلدان والشعوب المستقلة.

واكد ضرورة التعاون بين البلدين في المحافل الدولية بهدف احباط الحظر الاميركي وجعل اجراءات النظام الاميركي ضد البلدان والشعوب المستقلة لاسيما ايران ونيكاراغوا باهظ الثمن له.

من جهته أكد الرئيس النيكاراغوي دانيل اورتيغا، خلال الاتصال الهاتفي، ان بلاده ستواصل بقوة نهج توطيد العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال: ان اميركا ترمي للنيل من بلدان اميركا اللاتينية بشكل سافر كما استهدفت تضامن نيكاراغوا مع الجمهورية الاسلامية الايرانية لذلك فان الحفاظ على التكاتف وتعزيز التضامن بين الشعبين أمر يحظى بأهمية بالغة جدا.

وقال اورتيغا: ان الوعي بين شعوب العالم قد ازداد لذلك ينبغي تعزيز نهج الكفاح من أجل ارساء السلام والعدل على الصعيد العالمي عبر توطيد الاواصر.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة