اطلق ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي مساء اليوم الاحد المصادف 2021/8/29 حملة تحت عنوان "المقاوم شهيد المحراب".

تزامنا ما اطلقتة احدى فصائل المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، في ذكرى عروج المرجع المقاوم آية الله السيد محمد باقر الحكيم رضوان الله عليةشهيداً إثر الاستهداف القاصد موكبة في النجف الاشرف بتاريخ 29/اب/2003.

وكانت محاور الحملة:

١- التأكيد أنّ اغتيال السيد محمد باقر الحكيم كان على يد الاستكبار العالمي وأدواته الخبيثة داخل العراق من العملاء والخاضعين لمغريات المال والنفوذ المخترقين من المخابرات السعودية وغيرها.

٢- كان شهيد المحراب -رض- مرجعية جمعت بين القيادة الدينية والسياسية لبناء الدولة، وكان في قلب الجماهير والجماهير في قلبه.

٣- التأكيد أنّ شهيد المحراب -رض- كان يحمل مشعل شخصية المفكر المقاوم، إذ كان قائدًا ميدانيًا في ساحات القتال ضد الطغاة، وكان مفكرًا وعالمًا فذًا، فجمع بين قدسيتين: مِداد العلماء ودماء الشهداء.

٤- التأكيد أنّ آية الله محمد باقر الحكيم -رض- كان يحمل مشروع الدولة، وكان صادقًا وليس متقلبًا، ويحب العراقيين جميعًا، ولأجل ذلك الصدق اغتالته يد الغدر لوأد مشروعه الصادق.

٥- يؤكد جمهور المقاومة المضي على طريق العلم والجهاد والبناء الذي يستلهمه من سيرة شهيد المحراب -رض- بالصدق والثبات، وليس بالنفاق والتقلبات والمنافع الشخصية والحزبية.

٦- التأكيد أنّ سماحته -رض- يتجلى اليوم بإرثه العلمي الذي تركه للأمة الإسلامية مثل: علوم القرآن، المرجعية الصالحة، القصص القرآني، الإمامة في النظرية الإسلامية، ثورة الحسين بن علي -ع-، الوحدة الإسلامية من منظور الثقلين… وغيرها من مؤلفاته الثمينة.

وكما عبرت الحملة عن موقف العراقيين انهم مستمرين بدعم فصائل  المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله وجميع دول محور المقاومة في الدفاع عن مقدساتنا والوقوف بوجة الكيان الصهيوني الغدة السرطانية التي تجب ان تزول من الوجود كما ذكرها الامام الراحل الخميني اعلى الله مقامة  والمضي قدماًعلى نهج علمائنا المجاهدين الحسينيون.

وكما تصدر الهاشتاغ ترند العراق  خلال نصف ساعة من موعد انطلاق الحملة بمعدل223 الف تغريدة ولا زالت الحملة مستمرة.


 

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة