تلقى وزير الخارجية الايراني الجديد حسين امير عبداللهيان، برقيات تهنئة من عدد من نظرائه في المنطقة والعالم، وهذا بمناسبة توليه حقيبة الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وكانت أول تهنئة خارجية لـ عبد اللهيان، من قبل نظيره الكويتي، أحمد ناصر المحمد الصباح.

حيث تلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الكويتي، أحمد ناصر المحمد الصباح، والذي هنأه على منصبه الجديد، داعيا إياه إلى توطيد العلاقات الإيرانية الكويتية.

ودعا وزير الخارجية الكويتي، خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع عبداللهيان، إلى توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، فضلا عن تعزيز التعاون على المستوى الإقليمي، ناقلا تحيات أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، لكبار المسؤولين الإيرانيين.

من جهته، أعرب وزير الخارجية الإيراني عن شكره لنظيره الكويتي، مؤكدا على سياسة حسن الجوار وعدم وضع بلاده أي قيود بشأن زيادة التعاون مع جيرانها في منطقة الخليج، مشددا على أن إيران تولي أهمية خاصة لتعميق العلاقات مع الكويت.

لافروف يهنئ عبد اللهيان

كما هنأ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، نظيره الإيراني، أمير حسين عبد اللهيان، بمناسبة مصادقة برلمان إيران على تعيينه في منصبه.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن لافروف وجه برقية تهنئة إلى عبد اللهيان بعد تنصيبه، "معربا عن ارتياحه من مستوى التعاون بين إيران وروسيا".

تهنئة من وزير الخارجية اليمني  

كما تلقى وزير الخارجية الايراني الجديد برقية تهنئة من وزير الخارجية اليمني هشام شرف عبدالله، لمناسبة حصوله على ثقة مجلس الشورى الاسلامي لمنصب وزير الخارجية.

وأعرب الوزير هشام شرف، في البرقية عن استعداد وزارة الخارجية بحكومة الإنقاذ الوطني، تعزيز التواصل مع وزارة الخارجية الإيرانية، لتطوير مجالات التعاون بين البلدين والشعبين الشقيقين والدفع بها إلى آفاق أوسع.

كما وجه وزير الخارجية اليمني دعوة رسمية للوزير الإيراني، لزيارة الجمهورية اليمنية في الوقت الذي يتم التوافق عليه عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية المتعارف عليها.

ونال حسين أمير عبداللهيان ثقة نواب مجلس الشورى الاسلامي في اجتماعهم يوم الاربعاء لتولي منصب وزير الخارجية بأغلبية 270 صوتا مقابل 10 اصوات معارضة وامتناع 6 عن التصويت.

وحازت التشكيلة الوزارية التي اقترحها رئيس الجمهورية على ثقة النواب ما عدا المرشح لمنصب وزير التربية والتعليم.

في السياق، قدم وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف، التهنئة لوزير الخارجية الجديد حسين امير عبداللهيان الذي حصل على ثقة مجلس الشورى الاسلامی الایرانی لتولي حقيبة الخارجية.

وكتب ظريف في تغريدة له على "تويتر" الاربعاء: اقدم التهنئة الى صديقي وزميلي والدبلوماسي القدير، السيد امير عبداللهيان، لحصوله على ثقة مجلس الشورى الاسلامي وزيرا جديدا للخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف: اتمنى لأمير عبداللهيان ووزارة الخارجية والمسؤولين فيها وكذلك الحكومة الجديدة التوفيق التام في العلاقات الدولية.

وكان قد أكد وزير الخارجية الإيراني الجديد في أول تصريح له بعد توليه المنصب، أنه سيتبع "سياسة خارجية متوازنة"، قائلاً إن أولويته في السياسة الخارجية ستكون "الجيران وآسيا".

وأضاف عبد اللهيان في تغريدة له بعد كسبه ثقة البرلمان الإيراني، إنه "فخور بتمثيل الشعب الإيراني العظيم في سياسته الخارجية وعلاقاته الدولية"، مؤكدًا عزمه في متابعة "سياسة خارجية متوازنة وديناميكية وذكية تعتمد على مبادئ العزة والحكمة والمصلحة"، مشيرًا إلى أن الأولوية في سياسته الخارجية ستكون للجيران وآسيا.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة