​قال رئيس الجمهورية السيد ابراهيم رئيسي أن أداء الأمانة سيكون محور حركة حكومته ، موضحا ان الحكومة والمسؤولية ومنظومة العمل الاداري هي أمانة لخدمة الشعب.

جاء ذلك خلال مراسم تجديد العهد مع نهج الامام الخميني ورسالة الشهداء التي اقيمت صباح اليوم بحضور السيد رئيسي واعضاء حكومته ، حيث اعتبر سماحته ان تجديد العهد مع هذا الامام الكبير يعني الالتزام بكل ما هو جيد وطاهر.

واضاف ان خدمة المواطنين تحتل موقعا خاصا في المنظومة الفكرية للأمام الراحل.

وتطرق رئيسي الى انواع الخدمات مشيرا الى ان الخدمة التي علمنا إياها الأمام الراحل والتي يؤكد عليها قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي هي الخدمة لوجه الله ، أي أننا مسؤولون أمام الله قبل أن نكون مسؤولين أمام الناس.

واشار رئيسي الى ان نظرة الأمام الراحل للشعب لم تكن مؤطرة بالشعارات كما هو حال نظرة السياسيين ، بل كان رضوان الله عليه يثق بالشعب حقا، ويرى بصدق ان راي الشعب هو المعيار ، ومن هنا فأننا عندما نجدد العهد مع الأمام لابد أن نثق بقدرات هذا الشعب وامكاناته المادية والمعنوية التي وهبها الله لهذا البلد.

واكد رئيس الجمهورية ان نهج الامام يقوم على مبدئين هما التوكل على الله والثقة بالنفس ، وقد أكد رضوان الله عليه على هذين المبدئين طوال حياته ، كما ان قائد الثورة يؤكد عليهما في توجيهاته لكل المسؤولين.

*تجديد العهد مع نهج الامام الخميني والشهداء 

في اليوم الأول لتشكيل الحكومة زار رئيس الجمهورية ابراهيم رئيسي واعضاء حكومته صباح اليوم الخميس، المرقد الطاهر للإمام الخميني (رضوان الله عليه) لتجديد العهد مع نهج الامام الراحل والسير على طريق الشهداء.

169026737

وفي هذه المراسم التي حضرها سادن حرم الامام الخميني حجة الاسلام حسن الخميني والتي تزامنت مع بدء اسبوع الحكومة، قام رئيسي بوضع اكليل من الزهور علي مرقد الامام الراحل .

وصوت البرلمان الإيراني، امس الأربعاء، لصالح منح الثقة للحكومة التي شكلها الرئيس إبراهيم رئيسي، باستثناء وزير التربية والتعليم .

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة