​اعلن مدير مكتب رئاسة الجمهورية غلام حسين اسماعيلي، عن اتخاذ اجراءات جادة في المجالات المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا في البلاد، ومنها واردات اللقاح وعملية التطعيم التي اقتربت من مليون جرعة يوميا.

وفي تصريحه اليوم الثلاثاء، خلال اجتماع مجلس الاعلام التابع للحكومة اشار اسماعيلي الى ارتفاع اسعار بعض السلع خلال الايام الاخيرة ولفت الى ان هذه الزيادة تعود حسب راي الخبراء الى عوامل نفسية، وقال: انه على مدراء مختلف الاقسام ومنها قطاع الاعلام العمل بالواجب ازاء صون حقوق الشعب، وان لا يسمحوا بان يؤدي نشر الاخبار السلبية والحرب الاعلامية المعادية الى زيادة اسعار السلع والخدمات وتضرر المواطنين.  

واشار الى انه منذ اقل من شهر حيث اجريت مراسم تنصيب رئيس الجمهورية شهدنا اتخاذ اجراءات جادة ومؤثرة في بعض المجالات ومنها التطعيم حتى بالمقارنة مع الماضي، واضاف: ان حجم واردات لقاح كورونا ازداد كثيرا كما ان عدد جرعات التطعيم باللقاح اخذ يقترب من مليون جرعة يوميا لكننا لم نستطع الاعلان عن هذه الاجراءات بصورة مناسبة.   

كما اشار الى الاجراءات المهمة التي اتخذت في مجال تسهيل وتسريع اصدار التراخيص اللازمة للسلع الاساسية ومنها القمح من الجمارك، وقال: نشهد اليوم شحن السلع مباشرة من دون التوقف في الجمارك بواسطة الشاحنات من السفن لنقلها الى المستودعات او الى شبكات التوزيع.   

ونوه اسماعيلي الى الجهود المبذولة لتغطية النقص في السلع الاساسية ووتيرة الاسراع في توفير اللقاحات وانجاز عملية التطعيم، وقال: علينا العمل بحيث تتضح النتائج الايجابية لهذه الجهود لدى الراي العام وإحباط الدعايات المسمومة المغرضة الرامية لقلب الحقيقة.

من جانبه، اعلن قائد فيلق "محمد رسول الله (ص)" التابع للحرس الثوري في طهران العميد حسن حسن زادة عن الاتفاق مع وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي لمضاعفة عمليات التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا في العاصمة.

وقال العميد حسن زادة في تصريح ادلى به لصحيفة "وطن امروز" حول مشروع "الشهيد سليماني" لمكافحة فيروس كورونا: انه اثر تنفيذ المرحلة الاولى لمشروع "الشهيد الحاج قاسم سليماني" انخفض عدد الوفيات بسبب الاصابة بفيروس كورونا من 470 شخصا يوميا الى 70 شخصا.

واضاف: هذه الاحصائية تشير الى انقاذ حياة 400 شخص يوميا وهو انجاز تحقق في ظل التعاون بين الكوادر الطبية والمواطنين وسائر المؤسسات (جمعية الهلال الاحمر والبلدية والتعبئة وغيرها) ونحن على ثقة بان الباري تعالى ساعدنا في ذلك.

*مشروع "الشهيد سليماني"

واوضح بان مشروع "الشهيد سليماني" بدا بداية العام بهدف قطع سلسلة انتقال المرض في البلاد واشتمل على 3 محاور وهي الحفظ والدعم والمراقبة ولكن نظرا للظروف الراهنة فقد اتسع نطاق المشروع واضيف اليه التطعيم على سبيل المثال.  

واكد بانه لا احد تقاعس في انتاج او استيراد لقاحات كورونا للبلاد وقال: ان قائد الثورة الاسلامية صرح في خطابه الاخير (يوم 11 آب/اغسطس) بان انتاج اللقاح الداخلي وفر الارضية لاستيراد اللقاح من الخارج.

واضاف: انه ومنذ اللحظة الاولى لاستيراد اللقاح تم تدشين مراكز التطعيم بمشاركة الحرس الثوري والتعبئة ومن قبل وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي.

*ثلاثة محاور رئيسية

واكد العميد حسن زادة، بان الحرس الثوري يؤكد على المحاور الثلاثة وهي "الوقاية" و"الكشف عن المرضى" و"التطعيم".

وصرح بانه تم تحديد 10 مشاكل مؤثرة في انتشار فيروس كورونا في طهران واضاف: ان حل اي مشكلة من هذه المشكلات من شانه ان يساعد في حل الجزء الاكبر من المشاكل التسعة الاخرى ونحن نعتقد بان التعبئة يمكنها ان تكون مؤثرة في هذا المجال.

ولفت الى بعض هذه المشاكل وهي الازدحام في الصيدليات وزيادة المراجعة للمستشفيات وارهاق الكوادر الطبية واكد ضرورة رفع مستوى الالتزام بالتوصيات الصحية الى اكثر من 80 بالمائة وقال انه في هذه الحالة سينخفض عدد الاصابات باكثر من 50 بالمائة.

*رفع مستوى التطعيم الى الضعف

واكد ضرورة زيادة التطعيم بلقاح كورونا، واضاف: انه وفقا للاتفاقات الحاصلة مع مسؤولي وزارة الصحة سيتم رفع مستوى التطعيم الى الضعف او الضعف ونصف.

وقال العميد حسن زادة بان الحرس الثوري في طهران يشارك بالتعاون مع المجموعة الصحية والعلاجية في عملية التطعيم في 40 مركزا بالعاصمة في الوقت الحاضر.

واكد قائد فيلق "محمد رسول الله (ص)" للحرس الثوري ضرورة الاهتمام بالطب التقليدي الى جانب الطب الحديث، خاصة في مسالة الوقاية من الاصابة بمرض كورونا.

*إجراءات مكثّفة

من ناحيته، اعلن مساعد الشؤون الصحية لقائد قوى الامن الداخلي الايراني العميد محمد رضا حسيني عن تخصيص اكثر من الف سرير في مستشفيات قوى الامن الداخلي لمرضى كورونا.

وفي كلمته الاثنين خلال مراسم اقيمت عبر الفيديو كونفرانس لتكريم الاطباء والعاملين في القطاع الصحي بقوى الامن الداخلي اشار العميد حسيني الى تجهيز واعداد مستشفيات قوى الامن الداخلي التسعة في انحاء البلاد لتقديم الخدمات لمرضى كورونا وقال انه تم تخصيص اكثر من الف و 70 سريرا لمرضى كورونا وتم استقبال 450 مريضا يعانون من امراض تنفسية في المراكز العلاجية التابعة لهذه القوى.

واشار الى خدمات دائرة الشؤون الصحية بقوى الامن الداخلي للمناطق البعيدة والنائية في البلاد من خلال امكانية حصول هذه المناطق على خدمات المنظومة الطبية عن بعد (التطبيب عن بعد) في 24 نقطة في البلاد وقال: هنالك 10 نقاط في محافظة سيستان وبلوجستان و 10 نقاط في محافظة آذربيجان الغربية و 4 نقاط في محافظة كردستان قد تم تدشينها في اطار هذه المنظومة وهنالك 30 نقطة اخرى مدرجة في جدول الاعمال لضمها لهذه المنظومة خلال العام الجاري.

كما اشار الى مشروع اخر يتضمن تشكيل فرق صحية وطبية متنقلة في اطار مشروع "انصار المجاهدين" بالتعاون مع الدائرة الصحية في قوى الامن الداخلي بهدف تقديم الخدمات للمواطنين في المناطق الوعرة والنائية والحدودية.

واعلن عن تطعيم 180 الفا من كوادر قوى الامن الداخلي بلقاح كورونا لغاية الان وقال ان المشاورات جارية لاستلام 150 الف جرعة جديدة من اللقاح.

*709 وفيات جديدة 

واعلنت وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي، 709 وفيات جديدة في غضون الساعات الـ 24 الماضية، بين المصابين بفيروس كورونا الوبائي في البلاد.

وفي بيانها الصادر اليوم الثلاثاء حول آخر حصيلة تفشي كورونا في البلاد، اشارت الصحة الى ارتفاع مجموع الوفيات الناجمة عن هذا المرض داخل البلاد الى 103 آلاف و357 حالة.

واضاف البيان، ان نتائج فحوصات كورونا التي اجريت في البلاد منذ اليوم الثلاثاء، سجلت 40 الفا و623 اصابة جديدة؛ ليرتفع اجمالي عدد المصابين بهذا الوباء الى 4 ملايين و756 الفا و394 شخصا.

هذا البيان نوه ايضا بتعافي 993 الفا و211 شخصا من المصابين بالفيروس الوبائي او مغادرتهم المستشفيات والمراكز العلاجية داخل البلاد لحد الآن.

وبحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة، فقد تلقى لحد اليوم 17 مليونا و233 الفا و661 شخصا في ايران، الجرعة الاولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، و6 ملايين و476 الفا و773 اخرون تلقوا الجرعة الثانية من هذا اللقاح.

* استيراد لقاحي فايزر وجونسون

واعلن نائب رئيس لجنة اقتصاد الصحة في غرفة تجارة طهران ناصر رياحي عن اجراء مفاوضات مبدئية لاستيراد 40 مليون جرعة من لقاحي فايزر وجونسون آند جونسون، مرجحا ان يتم الاستيراد عبر آلية "كوفاكس" في حال انجاز الصفقة.

وقال رياحي في تصريح ادلى به لوكالة انباء "فارس" حول كيفية استيراد 20 مليون جرعة من لقاح فايزر من شركة المانية وكذلك استيراد 20 مليون جرعة من لقاح جونسون آند جونسون الى ايران: ان المفاوضات جارية في الوقت الحاضر بين الشركة المندوبة ومسؤولي منظمة الاغذية والادوية في البلاد ورغم ان الموضوع لم يتم الانتهاء منه لكننا نامل بان يتحقق قريبا.

وفيما إن كان استيراد هذه اللقاحات سيجري من قبل القطاع الخاص ام لا قال: من المحتمل ان يتم استيراد هذه اللقاحات عن طريق آلية "كوفاكس" ومن المرجح جدا ان هيئة امناء العملة الصعبة في وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي ستتولى عملية الواردات هذه وفيما لو طُلِب من المندوب ان يقوم بعملية الاستيراد فسيقوم بذلك بالعملة المخصصة للواردات ويقوم من ثم بتسليمها لوزارة الصحة لاستخدامها وفق برنامج التطعيم.

وفي الرد على سؤال حول قيمة واردات اللقاحات هذه ومتى ستصل الشحنة الاولى الى البلاد قال عضو غرفة تجارة طهران: بما ان المفاوضات لم تنته لغاية الان فليس من المعلوم قيمة ووقت وصول الشحنة الاولى الى ايران. هنالك مندوبون في ايران عن الشركات المنتجة للقاحات كورونا؛ فايزر وجونسون آند جونسون واسترازينيكا، وهي شركات ادوية مرموقة.         

واوضح رئيس اتحاد مستوردي الادوية بان الشركة التي تنجز الصفقة تسلم اللقاحات الى وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي التي تقوم بدورها بعملية التطعيم وهي المسؤولة عن الاعراض الناجمة.

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة