رئيس الحكومة اللبنانية يعلن استقالته ويقول: أن الشعب اللبناني كان ينتظر منذ 13 يوماً قراراً سياسياً يوقف التدهور الحاصل، ووسأتوجه إلى القصر الرئاسي في بعبدا لتقديم استقالتي، كما طالب المحتجون باستقالة عون ايضا.

نورنيوز - أعلن رئيس الحكومة اللبنانية مساء الثلاثاء في كلمة من مقر إقامته وسط بيروت، أن الشعب اللبناني كان ينتظر منذ 13 يوماً قراراً سياسياً يوقف التدهور الحاصل، وقد حاولت الوصول إلى مخرج، إلا أنني وصلت إلى طريق مسدود، وسأتوجه إلى القصر الرئاسي في بعبدا لتقديم استقالتي، كما طالب المحتجون باسقتالة عون ايضا.

تابع رئيس الحكومة اللبنانية: \"أضع استقالتي بعهدة الرئيس ميشال عون واللبنانيين، فلا أحد أكبر من بلده، وأدعو الله أن يحمي لبنان\".

كما قال في كلمة مختصرة جداً: \"مسؤوليتنا حماية لبنان ومنع وصول الحريق إليه والنهوض بالاقتصاد\".

وفور إعلان استقالته، تعالت صيحات المتظاهرين الذين تجمعوا في وسط بيروت، مطالبين باستقالة رئيس الجمهورية أيضاً.

يذكر أنه من الناحية الدستورية والقانونية لا يعتبر الحريري مستقيلاً، إذ قال في كلمته إنه يضع استقالته بتصرف رئيس الجمهورية، ما قد يفسح المجال لعون بعدم قبولها.

بدوره، قال مصدر رسمي كبير من خارج معسكر الحريري، في وقت سابق لرويترز إن الأخير سيعلن عن استقالة الحكومة، في حين تعصف الاحتجاجات بالبلاد للأسبوع الثاني.

وتأتي تلك التطورات على وقع التظاهرات التي دخلت يومها الـ 13، الثلاثاء، وفي ظل تمسك المحتجين الذي عمدوا إلى قطع عدة طرقات باستقالة الحكومة.

وفي وقت سابق الثلاثاء أعلن عدد من المتظاهرين أنهم سيتوجهون إلى منازل الوزراء والسياسيين بغية تصعيد الضغط.

وتوجهت قوة كبيرة من الجيش إلى محيط \"بيت الوسط\"، مقر إقامة رئيس مجلس الوزراء، رفيق الحريري، فيما عمد الحرس الحكومي إلى إغلاق الطرق المؤدية إليه من كل الجهات، بعد توجه اقتراب المتظاهرين في بيروت منه.

في حين، ذكرت وسائل إعلام أن قوات الأمن اللبنانية تدخلت للفصل بين متظاهرين من عدّة أطياف سياسية على جسر الرينغ في بيروت والقريب من \"بيت الوسط\".

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة