وجه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، خلال زيارته إلى قطر، اليوم الثلاثاء، دعوة لدول الخليج الفارسي للانضمام إلى مبادرة "هرمز للسلام" التي تقدمت بها بلاده لتأمين أمن المنطقة.

نورنيوز - وجّه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف -اليوم الثلاثاء- من قطر دعوة لدول الخليج الفارسي للانضمام إلى مبادرة \"هرمز للسلام\"، وأوضح أنها تقوم على أربعة مبادئ رئيسية.

تابع الوزير ظريف، الذي يزور قطر للمشاركة في أعمال مؤتمر ميونخ للأمن في الدوحة، متحدثا لقناة \"الجزيرة\" القطرية: \"أدعو إلى مبادرة لبناء الثقة بين دول المنطقة تحت اسم مبادرة هرمز للسلام\".

وقال وزير الخارجية الإيراني إن مضيق هرمز يعد عاملا مشتركا بين دول منطقة الخليج الفارسي، وتجتمع عليه مصالح هذه الدول.

وتابع أن \"مبادرة هرمز للسلام\" تقوم على مبادئ رئيسية هي: عدم التدخل في شؤون الغير، وعدم الاعتداء، والالتزام بأمن الطاقة، والاحتكام إلى القانون الدولي.

ويشهد مؤتمر ميونيخ انعقاد اجتماعين للمجموعة الأساسية مع العديد من القادة السياسيين وكبار المسؤولين والخبراء من الشرق الأوسط وأوروبا ومناطق أخرى.

وسيتم خلال المؤتمر مناقشة الأزمات الحالية في المنطقة، واستكشاف سبل وقف التصعيد وتحديد المجالات الممكنة للتعاون الإقليمي.

وكان ظريف أكد السبت على أن الحل السياسي هو الوحيد الممكن في اليمن، معربا عن استعداد بلاده لإرسال مساعدات إنسانية لليمن.

من جانبها أفادت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إن ظريف استقبل المتحدث باسم اللجان الشعبية اليمنية جماعة انصار الله محمد عبد السلام، وبحث معه آخر التطورات على الساحة اليمنية.

وبحسب البيان أعرب وزير الخارجية الإيراني عن أسفه للظروف القاسية التي يمر بها الشعب اليمني إثر الحرب المستمرة منذ خمس سنوات \"والحصار الجائر على هذا البلد\"، كما دعا إلى وضع حد لقتل المدنيين ورفع الحصار عن اليمن.

من جانبه، أعرب محمد عبد السلام عن امتنان الشعب اليمني لوقوف إيران إلى جانبه، وقدم تقريرا لظريف عن آخر تطورات الوضع في اليمن والآفاق المستقبلية لحل الأزمة من خلال الوسائل السياسية.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن عدوانا من قبل السعودية وأعوانها على الشعب اليمني والقوات واللجان الشعبية المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وحذر ظريف الولايات المتحدة من تداعيات التصعيد المحتمل مع بلاده، مشيرا إلى أن \"الحرب لن تفيد أحدا\"، فيما شدد على أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لا يمكنه أن يفرض اتفاقا من طرف واحد على إيران.

كما لفت وزير الخارجية الإيراني، إلى أي اتفاق بشأن برنامج إيران النووي لا بد أن يحقق مصلحة جميع الأطراف.

وفي وقت سابق من اليوم أجرى ظريف في الدوحة محادثات مع وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بحثا فيها، \"العلاقات الثنائية وأحدث التطورات في المنطقة\".

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة