اشتباكات عنيفة بين الجيشين السوري والتركي بين في منطقة تل الورد بريف رأس العين، من جهته قال عمار الأسد، إن "الاشباكات التي تدور في رأس العين مع القوات التركية هى حق مشروع للجيش السوري على كامل أراضية ولن نسمح للأتراك بالتقدم شبرا واحدا.

نورنيوز - اشتباكات عنيفة بين الجيشين السوري والتركي بين في منطقة تل الورد بريف، والأخير يشن هجوماً واسعاً على ناحية أبو راسين في ريف رأس العين.

ذكرت وكالة \"سانا\" أن الجيش السوري اشتبك بشكل مباشر مع الجيش التركي في قرية تل الورد في ريف رأس العين، إثر استهداف الجيش التركي وحلفائه منازل المدنيين في القرية بالقذائف المدفعية.

وزارة الدفاع السورية دعت عناصر \"قسد\" إلى الانخراط في وحدات الجيش للتصدي للعدوان التركي.

وأشارت الوكالة المذكورة إلى أن القوات التركية احتلت قريتي المحمودية والدربو في ريف رأس العين، وقد نتج عن ذلك نزوحاً واسعاً للمدنيين من ريف تل تمر. تزامن ذلك مع شنّ الجيش التركي هجوماً واسعاً على ناحية أبو راسين في ريف رأس العين، سبقه قصف مدفعي على أحياء الناحية.

وكان الجيش السوري أحكم سيطرته على 4 قرى جديدة في ريف رأس العين الجنوبي الشرقي بمحافظة الحسكة وهي: أم حرملة وباب الخير وأم عشبة والأسدية، الأمر الذي قلّص المسافة باتجاه الحدود مع تركيا إلى 3 كلم.

وكانت وحدات من الجيش السوري دخلت بلدة عامودا في ريف الحسكة الشماليّ الشرقيّ آتيةً من الدرباسية، وفق ما نقلت وكالة \"سبوتنك\".

يذكر أنّ وحدات الجيش السوري كانت قد دخلت الحدود الإدارية لمنطقة رأس العين بالريف الشمالي لمحافظة الحسكة، بعد وصولها إلى قريتي القاسمية والرشيدية.

ونقل التلفزيون السوريّ أن قوات حرس الحدود توسّع انتشارها على الحدود السورية التركية من القامشلي باتجاه الغرب.

من جهة أخرى، كشفت الوكالة عن تحرّك رتل شاحنات لقوات التحالف الأميركي من قاعدة قصرك في ريف الحسكة الشمالي باتجاه العراق.

عمار الأسد: لن يبقى تركي على أرض سوريا سواء كان باتفاق أو شيء اخر

من جهته قال عمار الأسد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب السوري، إن \"الاشباكات التي تدور في رأس العين مع القوات التركية هى حق مشروع للجيش العربي السوري على كامل أراضية ولن نسمح للأتراك بالتقدم شبرا واحدا أو أن يقوموا بتغيير ديموغرافي على أرضنا، هم من يخرقون كل الاتفاقات ولسنا معتدين\".

وأضاف الأسد في اتصال هاتفي مع \"سبوتنيك\" اليوم الأربعاء، \"من واجب الجيش السوري أن يواجه أي اعتداء عليه بكل الوسائل المتاحة، والجيش اليوم ينتشر على الأراضي السورية وفق الدستور الوطني، أما التركي فهو معتد على الأرض ويقوم بقتل المدنيين وتشريدهم وسرقة أملاكهم\".

وتابع رئيس لجنة العلاقات الخارجية \"تركيا لا تريد إنهاء الأزمة في سوريا، ولم يعد اليوم لديه ذرائع للتواجد على الأرض السورية بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من جميع النقاط الحدودية، الأمر الطبيعي أن يحل الجيش السوري في تلك الأماكن\".

وأكد الأسد أن \"الأتراك لا يلتزمون بعهود أو وعود، وكل الدلائل تؤكد ما نقول واتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب خير شاهد، فليس هناك إرهابي معتدل وآخر جيد، الأتراك قالوا في البداية نريد أن تبتعد قسد عن الحدود وينتشر الجيش السوري، لكنه عاد مرة أخرى ليؤكد نقض الاتفاقات وأنه لا يريد أحد على الحدود لا الجيش السوري ولا غيره لتنفيذ مشروعه الذي سقط\".

وأشار الأسد إلى أن \"تواجود الجيش السوري في رأس العين لم يرق للأتراك وبالتالي سوف نعيدهم من حيث أتو، لن يبقى التركي على الأرض السورية سواء كان باتفاق أو بكل الوسائل المشروعة الأخرى\".

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة