في اليوم الرابع عشر على انطلاق احتجاجات في مختلف المناطق اللبنانيّة، وبينما كان المشهد يستعيد بعضا من الهدوء،

نورنيوز - تواصلت احتجاجات لبنان لليوم الرابع عشر على التوالي، وبينما كان المشهد يستعيد بعضا من الهدوء، عادت الأجواء إلى التشنج الذي بلغ ذروته في منطقة ببنين - العبدة في عكار.

وأفادت وكالات لبنانية عن اندلاع مواجهات بين الجيش والمتظاهرين على خلفية فتح الطريق بالقوة بعد أن كان الهدوء قد عاد للشارع. وبعد حالة التوتر التي سادت المنطقة، انسحبت وحدات الجيش من ساحة العبدة، فيما أعاد المواطنون قطع الطريق.

وعقب ذلك خرجت تظاهرات حاشدة في مناطق برالياس ومجدل عنجر ومنطقة المصنع الحدودية مع سوريا في البقاع، وكذلك تجمع محتجون في عكار وحاصبيا وساحة إيليا في صيدا جنوبا حيث اصيب 3 اشخاص في تدافع بين الجيش والمحتجين، كما تجمع محتجون تحت جسر جل الديب.

كذلك أقدم آخرون على قطع أوتوستراد طرابلس - عكار، وطرابلس - بيروت، وطرابلس - زغرتا في محلة القبة، وكذلك اقفلوا اوتستراد كفرحزير الكورة.

وتوازياً كانت ساحة النور في طرابلس تغص بالمحتجين في حين اعتصم العشرات في ساحتي رياض الصلح وبيروت، واقدم بعضهم على قطع جسر الرينغ من جديد.

إلى ذلك، صدر عن قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه البيان الآتي: \"تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعي بياناً يُزعم أنه صادر عن قيادة الجيش لإعلان حالة الطوارىء وحظر التجول في المناطق اللبنانية، يهمّ هذه القيادة أنّ تنفي صحة هذا البيان والمعلومات الواردة فيه، وتدعو المواطنين إلى عدم الانجرار وراء الشائعات والتأكّد من صحّة المعلومات التي تصدر عن هذه القيادة على مواقعها الرسمية\".

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة