المتحدثة باسم الخارجية الروسية تتهم الولايات المتحدة بتهريب ما يقدر بأكثر من ثلاثين مليون دولار من النفط شهريا من حقول سوريا،متهمة واشنطن بالقيام بنشاط إجرامي في شرق سوريا تحت ذريعة محاربة تنظيم داعش الارهابي

نورنيوز - اتهمت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا الولايات المتحدة بتهريب ما يقدر بأكثر من ثلاثين مليون دولار من النفط شهريا من حقول سوريا إلى الخارج، متهمة واشنطن بالقيام بنشاط إجرامي في شرق سوريا.

وأفادت زخاروفا: إن الولايات المتحدة تلتف بذلك على العقوبات التي أصدرتها بنفسها، متهمة واشنطن بالقيام بنشاط إجراميا في شرق سوريا تحت ذريعة محاربة تنظيم داعش الارهابي.

تابعت المسؤولة في الخارجية الروسية أنه لا يمكن للمجتمع الدولي ألا يتساءل حينما تقوم دولة طالما تحدثت عن القيم الديمقراطية والحضارية بتهريب النفط من شرق سوريا التي تعد دولة ذات سيادة، وهذا طبعا يسمى نشاطا إجراميا، تحت ذريعة محاربة تنظيم داعش الارهابي الذي تم القضاء عليه في مارس/آذار الماضي بحسب قوات التحالف.

وبدأت واشنطن إرسال تعزيزات إلى شرق سوريا الغني بالنفط لنهبه، بحسب مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، في وقت دخلت قافلة عسكرية ترفع أعلاماً أميركيّة إلى سوريا من العراق المجاور.

المسؤول الأميركي كشف: إن واشنطن بدأت تعزيز مواقعها في محافظة دير الزور حيث توجد حقول النفط السورية الرئيسية، وذلك بالتنسيق مع قوات سوريا الديموقراطية.

وزعم المسؤول العسكري الاميركي أن هذا الانتشار العسكري يهدف إلى منع تنظيم داعش وفاعلين آخرين من الوصول إلى حقول النفط في هذه المنطقة التي كان التنظيم المتشدد يسيطر في السابق عليها، من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل، في حين أكدت دمشق وجهات دولية اخرى ان واشنطن تسعى لنهب النفط السوري.

ودخلت قافلة من حوالي 13 مركبة عسكرية أميركية سوريا من العراق، وتوجهت إلى محافظة الحسكة المجاورة السبت.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة