تتواصل الاحتجاجات في عدّة مناطق في لبنان صباح اليوم الاحد إحداها في منطقة بعبدا، مؤيدة لرئيس الجمهورية ميشال عون، وأخرى بعد الظهر في ساحتي الشهداء ورياض الصلح وسط بيروت تحت شعار "أحد الوحدة".

نورنيوز - أعلنت الرئاسة اللبنانية أن الرئيس ميشال عون يجري الاتصالات الضرورية لحل بعض العقد أمام تشكيل الحكومة قبل الاستشارات النيابية الملزمة، وذلك ليكون التكليف طبيعياً وليسهل عملية التأليف.

ولفت البيان إلى أن التحديات أمام الحكومة العتيدة تفرض مقاربة سريعة لكن غير متسرعة لعملية التكليف على أن يحدد موعد الاستشارات قريباً.

وشدد الرئيس اللبناني على حرية التظاهر واحترام حرية التنقل. وجاء موقف عون خلال استقباله قائد الجيش العماد جوزيف عون حيث بحث معه الأوضاع الأمنية، والتحضيرات لمواكبة التظاهرة المؤيدة للعهد قرب القصر الرئاسي اليوم.

من جهته، أكد رئيس جمعية المصارف في لبنان سليم صفير أن القطاع المصرفي لم يشهد تحركات غير عادية للأموال في أول يومي عمل، بعد إعادة فتح المصارف أبوابها.

إلى ذلك، تشهد البلاد عدداً من التظاهرات، إحداها في منطقة بعبدا صباحاً، مؤيدة لرئيس الجمهورية ميشال عون، وأخرى بعد الظهر في ساحتي الشهداء ورياض الصلح وسط بيروت حت شعار \"أحد الوحدة\".

وقالت صحيفة النهار اللبنانية إن منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعو إلى التجمع تحت عناوين عدة، منها \"أحد الضغط\"، و\"عدنا\" و\"أحد الوحدة\"، من الشمال مروراً ببيروت والجنوب، من أجل \"طلب وحيد هو حكومة مستقلة وقادرة\".

هذا وخرجت أمس السبت جموع غفيرة من اللبنانيين للتظاهر، في شوارع مدينتي طرابلس وصيدا.

واحتشد آلاف المتظاهرين اللبنانيين مساء السبت (الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني 2019) في طرابلس، كبرى مدن شمال لبنان، بعد أن قدموا من مناطق لبنانية عدة، في استمرار للاحتجاجات ضد الطبقة السياسية والفساد.

ومنذ السابع عشر من أكتوبر/ تشرين الأول، تشهد البلاد احتجاجات غير مسبوقة عمّت كل المناطق اللبنانية مطالبة برحيل الطبقة السياسية برمّتها. وتسبب الحراك الشعبي بشلل كامل في البلاد على مدى أسبوعين شمل إغلاق المصارف والمدارس والجامعات وقطع طرق رئيسية في مناطق عدة. لكن في الأيام الأخيرة، عادت الحياة إلى طبيعتها تدريجياً مع إعادة فتح المصارف وبعض المدارس أبوابها.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة