حرك الجيش السوري اليوم الاثنين تعزيزات عسكرية جديدة إلى وحداته المنتشرة في القرى والبلدات الحدودية بريف الحسكة الشمالي الشرقي، في هذه الأثناء تواصل القوات التركية ومرتزقتها من الإرهابيين اعتداءاتها على الأهالي في منطقة عفرين لتهجيرهم، الى ذلك قتل أحد جنود النظام التركي اليوم خلال العدوان على الأراضي السورية.

نورنيوز - حرك الجيش السوري اليوم الاثنين تعزيزات عسكرية جديدة إلى وحداته المنتشرة في القرى والبلدات الحدودية بريف الحسكة الشمالي الشرقي للدفاع عن المنطقة ضد الهجوم التركي والمسلحين المشاركين معه.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن قافلة من الدبابات والمدرعات والسيارات المحملة بمعدات حربية ولوجستية قادمة من الرقة وصلت إلى بلدة تل تمر واتجهت مباشرة إلى النقاط العسكرية في ام حرملة شمال شرق بلدة أبو راسين بريف تل تمر والقرى والبلدات الحدودية في الريف الشمالي الشرقي للحسكة لتعزيزها وتحصينها في مواجهة قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية التي تدعمها.

وكانت وحدات الجيش عززت أمس الاحد انتشارها في القرى والبلدات من تل تمر إلى ناحية أبو راسين في ريف رأس العين الجنوبي الشرقي وعلى طريق الدرباسية- رأس العين بريف الحسكة الشمالي الشرقي باتجاه الحدود السورية التركية.

\"\"

وانتشرت وحدات الجيش السوري خلال الفترة الماضية على الحدود السورية التركية بريف الحسكة الشمالي من ريف رأس العين الشرقي غربا وصولا الى القامشلي شرقا وثبتت نقاطها على محور يمتد بنحو 90كم وذلك في إطار مهامها الوطنية لمواجهة العدوان التركي ومرتزقته وحماية الاهالي.

الجيش يواصل ضرباته ضد الارهاب في ريف اللاذقية الشمالي

هذا وتستمر حركة النيران السورية في تغطية كامل مساحة ريف اللاذقية الشمالي المتاخم للحدود التركية، عبر استهداف مواقع مسلحي \"النصرة\".

ولا تكتفي الوسائط النارية بضرب المقار والتحصينات الثابتة، بل وتلاحق أيضا تحركات الأفراد والآليات في الجبال والتلال وعلى الخطوط الأولى للجبهة التي تشهد تصعيد وتطورات، وخاصة بعد محاولة مئات المسلحين قبل أيام الهجوم على محور بلدة (كنسبا) بغية السيطرة على تلال ومواقع حاكمة.

وقال مصدر ميداني لـ\"سبوتنيك\" إن الجيش السوري وسع من ضرباته النارية المدفعية والصاروخية، والتي طالت مؤخرا تلال جبلية ومناطق وعرة تعد خطوط تماس في الجبهتين الشمالية والشمالية الشرقية على الحدود مع تركيا، إضافة للنشاط الجوي السوري الروسي والذي يستهدف العمق الحيوي للمسلحين \"التركستان\" الصينيين المؤدي لريف إدلب.

وأضاف المصدر \"أن عددا من المسلحين المنحدرين من أصول آسيوية قتلوا، وبقيت جثثهم داخل سيارة دفع رباعي كانت تقلهم وتنقل ذخيرة إلى إحدى نقاطهم المتقدمة، بعد أن تم إستهدافها بصاروخ موجه، فيما دمرت الصواريخ الجوية دشم بمن فيها من مسلحين عند تلال سندو أبو دحدوح والسيريتل المرتفعة والمقابلة لنقاط الجيش السوري في قلعتي شلف وطوبال\".

ولا زالت الوحدات البرية السورية ترابط قرب تلال \"كباني\" الاستراتيجية بغية إستقاطها وتحريرها من مئات المقاتلين التركستانيين الذين يتحصنون داخل أنفاق عميقة وسراديب خوفا من حركة النيران الجوية والبرية التي تطال تحركاتهم المكشوفة.

اعتداءات متواصلة من قوات أردوغان ومسلحيه لتهجير أهالي عفرين

في هذه الأثناء تواصل القوات التركية ومرتزقتها من الإرهابيين اعتداءاتها على الأهالي في منطقة عفرين وريفها شمال حلب وتمارس الترهيب والابتزاز بحقهم لتهجيرهم من مدينتهم وإحلال الإرهابيين مكانهم.

وذكر مراسل سانا في حلب أن النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين يواصلون الاعتداءات على الأهالي والتضييق عليهم في مدينة عفرين وريفها شمال غرب حلب لإجبارهم على الرحيل ومنع عودتهم بهدف إحلال مرتزقتهم من الإرهابيين وعائلاتهم بشكل نهائي في منازل الأهالي بعد تهجيرهم.

\"\"

وبينت مصادر أهلية أن الأهالي يتعرضون يومياً لعمليات خطف واعتقال وتتم مصادرة أرزاقهم من قبل عناصر جيش النظام التركي والمجموعات الإرهابية المدعومة من الاحتلال التركي بطريقة تظهر محاولاتهم المستميتة لترحيلهم من منازلهم.

وكانت قوات النظام التركي صادرت العديد من منازل أهالي عفرين وأسكنت فيها الإرهابيين وعائلاتهم.

وفي الحسكة أصيب مدنيان بانفجار لغم زرعه إرهابيو أردوغان في قرية الريحانية بريف رأس العين الجنوبي وتم نقلهما إلى مشفى تل تمر لتقديم الإسعافات والعلاجات اللازمة لهما.

واستشهد أمس 4 مدنيين بانفجار عبوة ناسفة زرعتها قوات الاحتلال التركي في قرية أم العصافير بريف رأس العين شمال غرب الحسكة.

وأقدمت قوات النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين منذ عدوانها على الأراضي السورية في التاسع من الشهر الماضي على تنفيذ عمليات إجرامية بحق الأهالي ودمرت البنى التحتية والمرافق الخدمية ما أدى إلى نزوح كبير للمدنيين باتجاه مدينتي الحسكة والقامشلي.

مقتل أحد جنود تركيا في شمال شرق سوريا

الى ذلك قتل أحد جنود النظام التركي اليوم خلال العدوان على الأراضي السورية.

وأشارت وزارة دفاع النظام التركي في بيان أوردته وكالة أنباء الأناضول الناطقة بلسان النظام إلى أن الجندي قتل في انفجار عبوة ناسفة في شمال شرق سورية.

وكان جندي تركي قتل يوم الجمعة الماضي وأصيب 6 آخرون خلال العدوان على الأراضي السورية.

ويشن النظام التركي عدواناً على عدد من مدن وقرى وبلدات ريفي الحسكة والرقة ما أدى إلى استشهاد وإصابة المئات من المدنيين بينهم أطفال ونساء وعمال في القطاعات الخدمية ووقوع أضرار مادية كبيرة في المرافق الخدمية والبنى التحتية المهمة.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة