طوال عام، على الأقل، اتّهم مستخدمون لـ"تويتر"، إدارته، بقمعهم وتعريضهم للخطر بامتثالها لحكومات ينتقدونها، رغم أنّ ترويج الشركة لنفسها يقوم أساساً على حريّة التعبير، وإمكانيّة قول كلّ شيء وتقبّل كلّ رأي على المنصة.

نورنيوز - بدأت الاتهامات تكبر بعد اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول. بدأ الحديث حينها عن جاسوس سعودي داخل الشركة، يُدعى علي آل زبارة، تجسّس على المعارضين. وخلال العام الحالي، توسّعت الاتهامات للشركة برضوخها لحكومات قمعيّة، وحذف حسابات حقوقيين وناشطين، مقابل السماح لمتصيّدين وذباب إلكتروني بالبقاء على المنصة؛ ولعلّ آخرهم مستخدمون مصريون معارضون للرئيس عبد الفتاح السيسي حُذفت حساباتهم، قبل أن تقول الشركة إنّ ذلك حصل عن طريق الخطأ.

وكشف FBI عن صورة الموظف علي الزبارة، وهو مواطن سعودي، متهم بالوصول إلى المعلومات الشخصية لأكثر من 6000 حساب على \"تويتر\" في عام 2015، بينها حسابات المعارض السعودي المقيم في كندا عمر عبد العزيز، الذي أصبح في ما بعد مقربا من الصحفي الراحل جمال خاشقجي، الذي قتل بسفارة بلاده في اسطنبول.

أما الصورة الثانية، فهي تعود للمواطن السعودي أحمد المطيري المتهم بالتجسس، والذي كان وسيطا بين المسؤولين السعوديين وموظفي \"تويتر\".

\"\"

وأشارت صحيفة \"واشنطن بوست\" في وقت سابق إلى احتمال أن الزبارة والمطيري متواجدان في السعودية.

لكن FBI لم ينشر صورة أحمد أبو عمو، الموظف الثالث المتهم بالتجسس، إذ أفادت صحيفة \"واشنطن بوست\" بأن أبو عمو سبق أن اعتقل في الولايات المتحدة.

وأبو عمو هو مواطن أمريكي يزعم أنه تجسس على حسابات ثلاثة مستخدمين، كما أنه متهم بتزوير فاتورة لعرقلة تحقيقات FBI.

يشار إلى أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز استقبل الخميس في الرياض، مديرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) جينا هاسبل، وبحث معها عددا من المواضيع ذات الأهمية.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg \\

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة