خلال مناورات (المدافعون عن سماء الولاية)

منظومات ايرانية تسقط اهداف وصواريخ كروز معادية

مناورات "المدافعون عن سماء الولاية 98" الجوية تنطلق في ولاية سمنان شمال شرقي إيران بمشاركة قوات الدفاع الجوي، والقوة الجوية للجيش الإيراني، وقوات مقر الدفاع الجوي للبلاد. وتمكنت منظومة "تلاش" الصاروخية المحلية الصنع خلال المناورات من تدمير الأهداف المهاجمة على ارتفاعات عالية، والتي رصدتها شبكة الدفاع الجوي الموحدة في البلاد.

نورنيوز - انطلقت مناورات \"المدافعون عن سماء الولاية 98\" الجوية في ولاية سمنان شمال شرقي إيران بمشاركة قوات الدفاع الجوي، والقوة الجوية للجيش الإيراني، وقوات مقر الدفاع الجوي للبلاد.

وأعلن قائد قوات الدفاع الجوي العميد علي رضا صباحي فرد، أن \"المناورات تجرى في منطقة تحاكي الخليج الفارسي ومضيق هرمز\".

وأضاف فرد: إن المناورات تجري على مساحة 416 ألف كيلو متر مربع، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى منها تشمل كشف وتحديد أهداف العدو المفترض، واشتباك المنظومات الموجودة في ساحة المناورات مع الأهداف المحددة.

ولفت إلى أن \"أحد أهدافنا من هذه المناورات هو اختبار القدرات القتالية للدفاع الجوي لنتمكن من المواجهة مع العدو لو أراد العدوان والهجوم أو حتى اختراق سماء البلاد، التي تعد ضمن خطوطنا الحمراء\".

على اميركا اجتناب ارتكاب أي حماقة في الخليج الفارسي ومضيق هرمز

من جانبه اكد القائد العام للجيش وقائد قوات الدفاع الجوي التابع للجيش الايراني اللواء عبدالرحيم موسوي، بانه ليس هناك من طريق مغلق امام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال اللواء موسوي في تصريح للصحفيين على هامش اليوم الاول للمناورات: انه بالنسبة لنا لا يوجد طريق مغلق وحد نقف عنده.

واضاف: انه مادام خطابنا هو الاستقلال ومواجهة نظام الهيمنة فان الاستكبار يقف امامنا وان هذا الصراع سيستمر حتى يذعنوا بان يرفعوا ايديهم امام الحق وستكون هذه خطواتنا اللاحقة.

وقال اللواء موسوي: ان دور القوات المسلحة هو جعل الاعداء يشعرون بالياس من قدرتهم على ايذاء البلاد من الناحية العسكرية ولقد تحقق هذا الامر الى حد كبير.

وفي تصريح للمراسلين على هامش مناورات أكد قائد مقر \"خاتم الانبياء (ص)\" المركزي اللواء غلام علي رشيد: إن على اميركا أن تتحمل مسؤولية حماية جنودها عن طريق تجنب ارتكاب أي حماقة في الخليج الفارسي ومضيق هرمز.

وقال اللواء رشيد: بفضل الله تعالى فان قواتنا المسلحة المكونة من جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية وحرس الثورة الاسلامية واستخدام كل أدوات القدرة المتاحة، ومن خلال الإشراف المخابراني ورصد إجراءات العدو، لا تقوم بتقييم التهديدات بشكل دائم فحسب، بل مستعدة تماما لأي تهديد على الصعيدين الدفاعي والهجومي.

وأضاف: يتم إعداد القوات المسلحة، بما في ذلك القوات البرية والبحرية للجيش والحرس الثوري، والقوة الجوية وقوة الدفاع الجوي والقوة الجوفضائية والصاروخية للحرس الثوري في إطار مصالح وأهداف الشعب الايراني بعد يوم، وباقتدار تام بشكل منظم ومضطرد للدفاع عن الوطن ضد أي إجراءات استفزازية أو تدخلية.

وأشار قائد مقر \"خاتم الانبياء (ص) المركزي\" الى إقامة المناورات المشتركة للدفاع الجوي \"المدافعون عن سماء الولاية 98\" وقال: في الأسابيع الثلاثة الماضية، أجرينا مناورات ضخمة للدفاع الجوي في وسط إيران وعلى مساحة تزيد على 400 ألف كيلومتر مربع، وقامت بتخطيط وتنفيذ هذه المناورات قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش والحرس الثوري وجميع الامكانيات الموجودة في البلاد التي بالإمكان إستخدامها في هذا المجال تحت قيادة مقر \"خاتم الانبياء (ص)\" للدفاع الجوي بقيادة اللواء موسوي (القائد العام للجيش الايراني).

ايران لم ولن تكون بصدد الحرب لكنها ستدافع بحزم عن مصالح شعبها

وأكد اللواء رشيد: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ولن تسعى الى الحرب، لكنها ستدافع بحزم عن مصالح الشعب الايراني والبلاد في مواجهة أي تهديد، مضيفا: بصفتي قائد مقر \"خاتم الانبياء (ص) المركزي\" أوجه من منطقة مناورات الدفاع الجوي تحذيرا الى أعداء الشعب الايراني لاسيما الاميركيين، بأن على الحكومة الاميركية ان تتجنب إرتكاب أي حماقة في المنطقة وخاصة منطقة الخليج الفارسي ومضيق هرمز، وان تتحمل مسؤولية حماية أرواح الجنود الاميركيين.

وإختتم قائد مقر \"خاتم الانبياء (ص) المركزي\"، قائلا: لا يكفي لمنع نشوب الحرب، التصريحات وارسال الرسائل، بل يتطلب إتخاذ إجراء مناسب وسلوك مناسب.

هذا وجرت المرحلة النهائية لمناورات المدافعين عن سماء الولاية، صباح اليوم الجمعة، في شمال شرق ايران، حيث تم خلالها إسقاط أهداف معادية على ارتفاعات عالية بواسطة منظومة \"تلاش\" الصاروخية.

استخدام منظومات (15 خرداد) و(تلاش) و(مرصاد) ايرانية الصنع

وتمكنت منظومة \"تلاش\" الصاروخية المحلية الصنع وبنجاح من تدمير الأهداف المهاجمة على ارتفاعات عالية، والتي رصدتها شبكة الدفاع الجوي الموحدة في البلاد.

وأطلقت منظومة \" 15 خرداد\" للدفاع الجوي للجيش لاول مرة صواريخها في ظروف قتالية حقيقية ضد اهداف العدو الوهمي خلال المناورات.

وبامكان منظومة 15 خرداد للدفاع الجوي رصد واستهداف 6 اهداف معادية بشكل متزامن كما ان من الميزات البارزة لهذه المنظومه قدرة التحرك العالية والقدرة على التهيؤ للحرب والدخول في العمليات خلال أقل من 5 دقائق. كما ولها القدرة على الاشتباك المؤثّر مع أهداف جوية بقدرات هجومية عالية مثل المقاتلات والقاذفات الشبح والطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز على بعد 150 كيلومتر ومتابعتها على بعد 120 كيلومتر ومتابعة أهداف متخفية على بعد 85 كيلومتر والاشتباك معها وتدميرها على بعد 45 كيلومتر وهي مجهزة برادار صفيف متعدد الأغراض قادر على القتال المتزامن ومنصات الإطلاق المستقلة و تستخدم صواريخ صياد 3 .

وتمكنت منظومة \"مرصاد\" الصاروخية خلال مناورات \"المدافعون عن سماء الولاية 98\"، من اصابة وتدمير صواريخ كروز للعدو المفترض.

ويعد كشف ورصد الطائرات المسيرة المعادية في المنطقة العامة للمناورات والاشتباك معها وتدميرها بواسطة منظومة مرصاد المحلية الصنع والمتنقلة التابعة لقوة الدفاع الجوي للجيش من الأنشطة الأخرى التي تم القيام بها في هذه المرحلة من المناورات المشتركة للدفاع الجوي في مناورات المدافعون عن سماء الولاية 98.

ونفذت خلال هذه المرحلة أيضاً عمليات الحرب النفسية والدفاع المدني ومساعدة الأهالي في المنطقة العامة لاجراء المناورات.

يذكر أن مناورات \"ذو الفقار الولاية 98\" الليلية للقوات البرية الإيرانية، كانت قد انطلقت في شمال غرب إيران قبل أيام، فيما يستمر التوتر بين إيران والولايات المتحدة في منطقة الخليج الفارسي.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة