قائد قوة الدفاع الجوي بالجيش الايراني يؤكد ان القوات المسلحة ستجعل الاعداء يندمون لو حاولوا الاعتداء على سيادة الجمهورية الاسلامية.

نورنيوز - أكد قائد قوة الدفاع الجوي بالجيش العميد \"علي رضا صباحي فرد\" ، ان القوات المسلحة الايرانية ستجعل الاعداء يندمون لو حاولوا الاعتداء على سيادة الجمهورية الاسلامية.

وقال العميد صباحي فرد على هامش المناورات المشتركة للدفاع الجوي \"المدافعون عن سماء الولاية 98\": بما اننا تمكنا من تحقيق أهدافنا حتى الآن في هذه المناورات، إذا توهم الاعداء انه بامكانهم العدوان، فسنجعلهم يندمون في ساحة المعركة.

واضاف: ان الاعداء يدركون ايضا ان اختراق اجواء الجمهورية الاسلامية الايرانية بعهدتهم، لكن من المؤكد ان خروجهم لن يكون باستطاعتهم.

واوضح قائد قوة الدفاع الجوي بالجيش انه تم التغلب على اهداف صعبة في هذه المناورات، مضيفا: حققنا حتى الآن جميع الاهداف المرسومة في هذه الامناورات، واستطعنا باقتدار تدمير كل هدف دخل سماء المنطقة، ولم نسمح بعودته.

واختتم العميد صباحي فرد قائلا: تحطت كل هدف وطائرة مسيرة دخلت منطقة المناورات، بواسطة يقظة ونيران منظومات الدفاع الجوي.

وتمكنت منظومة "تلاش" الصاروخية المحلية الصنع وبنجاح من تدمير الأهداف المهاجمة على ارتفاعات عالية، والتي رصدتها شبكة الدفاع الجوي الموحدة في البلاد.

وأطلقت منظومة " 15 خرداد" للدفاع الجوي للجيش لاول مرة صواريخها في ظروف قتالية حقيقية ضد اهداف العدو الوهمي خلال المناورات.

وبامكان منظومة 15 خرداد للدفاع الجوي رصد واستهداف 6 اهداف معادية بشكل متزامن كما ان من الميزات البارزة لهذه المنظومه قدرة التحرك العالية والقدرة على التهيؤ للحرب والدخول في العمليات خلال أقل من 5 دقائق. كما ولها القدرة على الاشتباك المؤثّر مع أهداف جوية بقدرات هجومية عالية مثل المقاتلات والقاذفات الشبح والطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز على بعد 150 كيلومتر ومتابعتها على بعد 120 كيلومتر ومتابعة أهداف متخفية على بعد 85 كيلومتر والاشتباك معها وتدميرها على بعد 45 كيلومتر وهي مجهزة برادار صفيف متعدد الأغراض قادر على القتال المتزامن ومنصات الإطلاق المستقلة و تستخدم صواريخ صياد 3 .

وتمكنت منظومة "مرصاد" الصاروخية خلال مناورات "المدافعون عن سماء الولاية 98?، من اصابة وتدمير صواريخ كروز للعدو المفترض.

ويعد كشف ورصد الطائرات المسيرة المعادية في المنطقة العامة للمناورات والاشتباك معها وتدميرها بواسطة منظومة مرصاد المحلية الصنع والمتنقلة التابعة لقوة الدفاع الجوي للجيش من الأنشطة الأخرى التي تم القيام بها في هذه المرحلة من المناورات المشتركة للدفاع الجوي في مناورات المدافعون عن سماء الولاية 98.

ونفذت خلال هذه المرحلة أيضاً عمليات الحرب النفسية والدفاع المدني ومساعدة الأهالي في المنطقة العامة لاجراء المناورات.

يذكر أن مناورات "ذو الفقار الولاية 98" الليلية للقوات البرية الإيرانية، كانت قد انطلقت في شمال غرب إيران قبل أيام، فيما يستمر التوتر بين إيران والولايات المتحدة في منطقة الخليج الفارسي.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة