الرئيس الروسي يقول: كانت ضربة ملموسة لنظام مراقبة الأسلحة هي انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى تحت ذريعة مفتعلة.

نورنيوز - أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الجمعة، أن العالم يواجه تحديات وتهديدات خطيرة والمنافسة تزداد وتتخذ أشكالاً جديدة لاسيما بعد انسحاب اميركا من اتفاقية حظر الصواريخ مع روسيا.

وقال بوتين، خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي: \"نحن نرى أن العالم يواجه تحديات وتهديدات خطيرة، وهناك العديد من عوامل عدم اليقين، والتكنولوجيا تتطور بسرعة، بما في ذلك التقنيات العسكرية، والمنافسة والتنافس يتزايدان، ويتخذان أشكالاً جديدة\".

واعتبر بوتين أن نشر الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى بعد انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ تهديداً، قائلاً: \"كانت ضربة ملموسة لنظام مراقبة الأسلحة هي انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى تحت ذريعة مفتعلة. وبذلك زاد خطر انتشار صواريخ من هذه الفئة في أنحاء مختلفة من حدة التوتر في العالم\".

وأضاف: \"إن اقتراب البنية التحتية العسكرية لحلف الناتو من حدودنا يشكل مصدر قلق بالغ، وكذلك محاولات عسكرة الفضاء\".

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، قد أعلن في وقت سابق، أن دول الحلف يعتزمون الاعتراف بالفضاء كمجال تشغيلي جديد لهم، لكنها لن تنشر أسلحة فيه.

وأعربت وزارة الخارجية الروسية، أمس الخميس، عن قلق موسكو من إقرار الناتو الفضاء ساحة جديدة للعمليات، مشيراً إلى أن هذا لا يتوافق مع مصالح الأمن العالمي.

بوتين: عملياتنا في سوريا اختبار لمهنية الجيش الروسي

كما أعلن الرئيس الروسي، أن العملية العسكرية الروسية في سوريا كانت اختبارا جادا لمهنية القوات المسلحة.

وقال بوتين: \"كانت العملية ضد العصابات الإرهابية في سوريا اختبارًا جادًا لمهنية قواتنا المسلحة\".

وأضاف \"لقد تم الانتهاء من العمليات العسكرية، ولكن الخبرة القتالية المكتسبة أصبحت مطلوبة اليوم في البناء العسكري\"، بحسب وكالة سبوتنيك للأنباء الروسية.

وأشار إلى أن هذه التجربة يتم استخدامها وتحسينها خلال التدريبات السنوية وعمليات التفتيش المفاجئة.

وكان الرئيس الروسي أعلن، منذ أيام، أنه بعد بدء روسيا مكافحة الإرهاب في سوريا، تم تحرير 90% من أراضي هذا البلد من الإرهابيين، وتم إعادتها لسيطرة الحكومة السورية.

يشار إلى أن روسيا تنشر قوات في سوريا، بناء على طلب حكومتها، منذ شهر سبتمبر/أيلول 2015 لدعم القوات السورية في قتالها ضد التنظيمات الإرهابية.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة