الحشد الشعبي العراقي يؤكد أن زيارة نائب الرئيس الأميركي لقاعدة عين الأسد ومن ثم أربيل تحمل في جعبتها طبخة خبيثة ضد العراق وورائها مخططات جديدة.

نورنيوز - كشف القيادي في الحشد الشعبي عادل الكرعاوي، الاحد، عن اشتراط نائب الرئيس الأميركي مايك بنس خلال اتصاله برئيس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، حل الحشد الشعبي وقطع العلاقات مع إيران مقابل خفض التوترات في العراق.

وقال الكرعاوي في تصريح صحفي، ان \"زيارة نائب الرئيس الأميركي لقاعدة عين الأسد ومن ثم أربيل تحمل في جعبتها طبخة خبيثة ضد العراق وورائها مخططات جديدة\".

وأضاف ان \"بنس ابلغ عبد المهدي وفق المعلومات المتوفرة، بحل الحشد الشعبي وفصائل المقاومة وسحب سلاحها وقطع العلاقات مع إيران مقابل خفض التوترات في العراق\".

ولفت الكرعاوي الى ان \"رد عبد المهدي على اتصال المسؤول الأميركي إهانة لسيادة العراق باعتباره لم يحترم الأعراف الدولية ولم تكن زيارته من خلال العاصمة\".

وتابع ان \"المناقشات الأميركية للمرحلة المقبلة في العراق ومخططاتهم أكملت رسم ملامحها داخل عين الأسد واربيل، وان تلك المخططات هدفها تقسيم العراق والتحكم بمقدراته\".

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز/وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة