بدعوة من الفصائلُ والقوى الوطنيةُ خرجت الجماهير الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، في مسيراتِ يومِ الغضب في جميعِ الأراضي الفلسطينية رفضاً للقرارات الأميركية وممارساتِ الاحتلال بـ شرعنة المستوطنات.

نورنيوز - شارك الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني اليوم الثلاثاء يتقدمهم قادة الفصائل الفلسطينية في مسيرات حاملين العلم الفلسطيني، والشعارات واللافتات المنددة بالانحياز الاميركي المطلق للاحتلال لاسيما بعد قرار السلطة الاميركية شرعنة المستوطنات.

وقد إندلعت مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني في مخيم العروب قرب الخليل وشمال مدينة بيت لحم في (يوم الغضب الفلسطيني).

وتزامنت المسيرات مع إضراب جزئي، ومواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي أسفرت حتى يوم الثلاثاء عن إصابة العشرات من الفلسطينيين بالأعيرة (المطاطية) والغاز السام المسيل للدموع.

وعزز الجيش الصهيوني قواته بالضفة الغربية وقرب قطاع غزة، الثلاثاء، تحسبا لـ\"يوم الغضب\" الفلسطيني ضد محاولة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شرعنة المستوطنات.

وأفادت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي بأن الجيش أصدر قواعد إشتباك صارمة للجنود في محاولة لتجنب الخسائر وخروج الإحتجاجات عن السيطرة، حيث يخطط الفلسطينيون لتنظيم مسيرات في المدن، والإنتقال إلى \"نقاط الإحتكاك\" حيث يمكنهم مواجهة الجنود الإسرائيليين.

وغضب الفلسطينيون من إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأسبوع الماضي أن \"إنشاء مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية لا يتعارض في حد ذاته مع القانون الدولي\"، وهو ما يتناقض مع السياسة الأمريكية المتبعة منذ عقود والتي كانت تعتبر الضفة الغربية أرضا فلسطينية محتلة.

وقال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية: \"لقد أعلنا يوم غضب لرفض هذا التصريح الصادر عن وزير الخارجية الأمريكي. نحن ندين هذه المبادرة الأمريكية لإضفاء الشرعية على المستوطنات\".

وأضاف: إن الإحتجاجات تتضمن مسيرات قصيرة، وخطابات قادة الفصائل الفلسطينية.

* حركة فتح: القيادة ذاهبة الى إنهاء كافة الإتفاقيات الموقعة مع \"اسرائيل\"

وقال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول: إن الحركة والقوى الوطنية وضعت برنامجاً نضالياً ومخطط حراك ميداني على كافة الأصعدة خلال الفترة المقبلة من أجل تصعيد عملية التصدي للإحتلال في ظل الإنتهاكات غير المسبوقة بحق شعبنا، مؤكدا على أنه لا يمكن على الإطلاق الاستمرار بهذه المعادلة القائمة.

وأضاف العالول: إن الادارة الأميركية برئاسة ترامب وحكومة الاحتلال عبارة عن مجموعة عصابات يصدّرون ويرتكبون العديد من الجرائم ضد الشعب الفلسطيني والتي وصلت حد القتل.

وأشار إلى أنه تزامنًا مع الحراك السياسي الذي تقوم به القيادة، ستكون سياسة مواجهة الاحتلال ومستوطنيه في كافة محافظات الوطن مسألة دائمة لن تقتصر على يومي الثلاثاء والجمعة المقبلين.

* \"بداية برنامج نضالي شامل لمواجهة الإجراءات الاميركية الاسرائيلية\"

من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة \"فتح\" جمال محيسن: إن يوم الغضب الذي دعت إليه فصائل منظمة التحرير في كافة محافظات الوطن، تنديدا بالقرارات الأميركية بحق شعبنا، \"هو بداية لبرنامج نضالي شامل لمواجهة الإجراءات الاميركية الاسرائيلية، وصولا الى انتفاضة شاملة في وجه جرائم الاحتلال\".

وأشار محيسن في تصريحات صحفية إلى أن حركة فتح على إتفاق وتنسيق كامل مع فصائل منظمة التحرير، لإستنهاض طاقات عناصرها في الميدان، لرفض الاجراءات الاميركية في تصعيد شامل.

* وزارة التربية الفلسطينية تعلّق التعليم غدًا في المحافظات كافة

بدورها، أعلنت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية تعليق الدوام بشكل جزئي في كافة مدارس محافظات الوطن، اليوم الثلاثاء، إلتزاما وإنسجاما مع قرار فصائل منظمة التحرير الرافض للقرار الأميركي الإسرائيلي حول المستوطنات.

وأكدت الوزارة ضرورة المشاركة في الفعاليات، إذ سيتم تعليق دوام المدارس من الساعة الحادية عشرة والنصف والعودة الى الدوام الساعة الواحدة والنصف، على أن تتم المشاركة الفاعلة بالمسيرات الحاشدة والفعاليات التي ستنظم رفضاً لهذه القرارات الظالمة.

هذا ونعت حركتا المقاومة الإسلامية \"حماس\" والجهاد الاسلامي، اليوم الثلاثاء، الشهيد الأسير سامي عاهد أبو دياك (36 عامًا) من سكان سيلة الظهر في محافظة جنين، الذي إرتقى في سجون الاحتلال بعد معاناة طويلة مع المرض والإعتقال، ضاعفها الإهمال الطبي المتعمّد من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وكشفت وزارة خارجية الاحتلال الصهيوني، أنها إستضافت وفداً من صحفيين ومدوّنين عرب، وقالت الوزارة في تغريدة عبر حسابها على تويتر \"إسرائيل بالعربية\": إن بعض الصحفيين المذكورين من دول لا تقيم علاقات مع \"إسرائيل\". ولم تذكر الخارجية أسماء هذه الدول أو هويات الصحفيين أو المدة التي سيمكثها الوفد في \"إسرائيل\".

الى ذلك حذرت تونس، من خطورة ما يتهدد القضية الفلسطينية من ممارسات عدوانية ومخططات توسعية وتدعو لتسوية عادلة وشاملة.

جاء ذلك على لسان كاتب الدولة للشؤون الخارجية التونسية، صبري باش طبجي، في الجلسة الافتتاحية للدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري بالقاهرة.

ودعا باش طبجي، الذي ترأس الاثنين الوفد التونسي المشارك في هذا الاجتماع المخصص لبحث موضوع الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى الإنتصار لتسوية سياسية عادلة وشاملة تنهي الإحتلال وتكرس حق الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير مصيره وتمكينه من إسترجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة