المتحدث باسم الخارجية الايرانية يعرب عن الاسف العميق للاحداث الاخيرة في العراق والتي ادت الى مصرع واصابة العشرات وتخريب الممتلكات العامة، مؤكدا بان ايران تتابع التطورات بدقة وحساسية.

نورنيوز - اعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي عن الاسف العميق للاحداث الاخيرة في العراق والتي ادت الى مصرع واصابة العشرات وتخريب الممتلكات العامة، مؤكدا بان ايران تتابع التطورات بدقة وحساسية.

وقال موسوي في تصريح له مساء السبت حول التطورات الاخيرة في العراق، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم مطالب ورغبات الشعب العراقي المؤكد عليها بوضوح في بيانات وتصريحات المرجعية الدينية وكذلك رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الايرانية عن الاسف العميق للاحداث الاخيرة في العراق والتي ادت الى مصرع واصابة العشرات من الافراد وتخريب الممتلكات العامة وكذلك مصادرة المطالب الشعبية وتصاعد حدة العنف واضاف، اننا على ثقة بان الحكومة والشعب العراقي والمرجعية يمكنهما التغلب على المشاكل والمبادرة الى اعمار العراق في ظل التلاحم والتضامن.

وقال موسوي في ختام تصريحه، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ تاسيس العراق الجديد كانت على الدوام داعمة للحكومة والشعب العراقي ووضعت في الظروف الحساسة طاقاتها تحت تصرف البلد الجار والصديق والشقيق العراق.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة