وزارة الدفاع الروسية تؤكد أنه يتم نقل 276 من عناصر الشرطة العسكرية الروسية و33 وحدة من المعدات العسكرية إلى شمال سوريا في غضون أسبوع، بعد الاتفاق بين روسيا وتركيا بشأن وقف اطلاق النار في الشمال السوري.

نورنيوز - أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه يتم نقل 276 من رجال الشرطة العسكرية الروسية و33 وحدة من المعدات العسكرية إلى سوريا في غضون أسبوع، بعد اتفاق روسيا وتركيا على تهدئة الاوضاع في الشمال السوري.

وبحسب تصريح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أنه بعد إبرام اتفاقيات مع تركيا في سوتشي، بأنه في الوقت الحالي سيكون لدى الشرطة العسكرية الروسية قوات كافية للقيام بدوريات في المنطقة المحددة في سوريا، ولكن ستكون هناك حاجة إلى معدات إضافية في المستقبل.

وأضافت وزارة الدفاع: \"لا يوجد الآن قتال حقيقي في سوريا، كل شيء متوقف\".

تشير المذكرة الروسية التركية التي أبرمت، يوم الثلاثاء الماضي، إلى أنه خلال 150 ساعة، سيتم نقل قوات الدفاع عن النفس الكردية على بعد 30 كم من الحدود مع تركيا باتجاه الغرب والشرق من منطقة عملية \"نبع السلام\".

وتشارك الشرطة العسكرية الروسية في عملية انسحاب الأكراد بدءا من الأربعاء.

بعد ذلك، ستبدأ الدوريات المشتركة للجيش الروسي والتركي للأراضي على مسافة 10 كيلومترات من الحدود التركية السورية، باستثناء مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا.

الى ذلك انفجرت سيارة مفخخة قرب مبنى المركز الثقافي القديم في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

وبحسب مراسل وكالة الأنباء السورية \"سانا\" أدى الانفجار إلى إصابة عدة أشخاص. ولم تكشف الوكالة عن تفاصيل أخرى.

وذكر نشطاء محليون أن سيارة مفخخة انفجرت صباح اليوم قرب أحد مقرات فيلق المجد \"أحد فصائل المعارضة المدعومة من تركيا\" داخل مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

كما أفادت هذه المصادر، بأن الانفجار وقع بالقرب من شعبة حزب البعث عند مبنى لجنة الأفران الذي يتخذه فيلق المجد مقرا له، وأسفر عن وقوع 4 إصابات بينهم مدنيان، كحصيلة أولية.

\"\"

وأنشأ الجيش السوري، الأربعاء الماضي، نقاط ارتكاز إلى الغرب من مدينة الرقة، شمال شرقي سوريا.

وذكر مراسل \"سبوتنيك\" في ريف الرقة أن وحدات الجيش تنتشر حاليا في محيط المدينة على مسافة تقدر بنحو 7 كم إلى الغرب، حيث أقامت عدة نقاط لها دون الدخول إليها.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني، قوله: \"إنه لا يوجد أي أوامر عسكرية تقضي بدخول الجيش إلى أحياء مدينة الرقة\"، مؤكدا أن مهامه تتركز حالياً على الانتشار في ريف المدينة فقط.

احتجاجات شعبية ضد الاحتلال التركي في ريف رأس العين

في هذه الاثناء خرجت احتجاجات شعبية بريف مدينة رأس العين ضد قوات الاحتلال التركي جراء منعها الأهالي من العودة إلى منازلهم وممتلكاتهم التي تتعرض للنهب من مرتزقة العدوان التركي من المجموعات الإرهابية.

وأفاد مراسل سانا في الحسكة بأن أهالي قرية تل حلف بريف رأس العين خرجوا في احتجاجات منذ صباح اليوم تنديدا بمنعهم من العودة إلى منازلهم وممتلكاتهم التي تتعرض للنهب والسرقة من قبل المجموعات الإرهابية التابعة لقوات النظام التركي.

وكانت مصادر محلية في رأس العين افادت بتعرض منازل وممتلكات الأهالي في رأس العين وقراها لعمليات نهب وسلب من قبل قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها.

وفي سياق متصل أشار المراسل إلى إصابة مواطنين اثنين بجروح جراء اعتداء قوات الاحتلال التركي بالرصاص على الأهالي في قرية المشرافة المحتلة بالريف الجنوبي لرأس العين.

واستهدفت قوات النظام التركي ومرتزقته منذ بداية عدوانها على الأراضي القرى والبلدات الحدودية في أرياف الحسكة والرقة ودكت البيوت ودور العبادة بالصواريخ والمدفعية ما أسفر عن إحداث دمار كبير في تلك القرى والبلدات وتهجير آلاف المواطنين واحتلال مدينة رأس العين وبعض القرى المحيطة بها.

إصابة 5 جنود أتراك في هجوم برأس العين

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع التركية، عن إصابة 5 من جنودها في هجوم شنه مسلحون في منطقة رأس العين شمالي سوريا، واتهمت مايسمى قوات سورية الديمقراطية بتنفيذه.

وكانت تركيا والولايات المتحدة، توصلتا الأسبوع الماضي، وعقب محادثات بين نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى اتفاق حول نظام وقف إطلاق النار شمال شرق سوريا.

ونص الاتفاق على تعليق كل الأعمال القتالية، ومنح 120 ساعة لـ \"وحدات حماية الشعب\" الكردية، التي تعتبرها أنقرة إرهابية، للانسحاب من منطقة بعمق نحو 30 كيلومترا نحو الجنوب.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة