وزير الخارجية الايراني يشدد على أن إيران ستقف دائما إلى جانب الشعب اليمني، مبدياً إستعداده للسفر إلى الرياض من أجل حل الخلافات إذا تهيّأت ظروف مناسبة.

نورنيوز - أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اليوم الاثنين أن إيران ستقف دائما إلى جانب الشعب اليمني، مبدياً إستعداده للسفر إلى الرياض من أجل حل الخلافات إذا تهيّأت ظروف مناسبة.

وأشار ظريف في تصريح لشبكة \"المسيرة\" اليمنية على هامش المؤتمر الدولي لمناقشة نهج التفرد والقانون الدولي، إلى أن الاتصالات مستمرة مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بشأن الوضع في اليمن.

وشدد على أن طهران ترحب بأي مبادرة لتخفيف الخلافات والتوتر في المنطقة وستتعاون بشكل تام مع أي خطوة لإنهاء الحرب في اليمن.

وأبدى وزير الخارجية الإيراني إستعداده للسفر إلى الرياض من أجل حل الخلافات إذا تهيّأت ظروف مناسبة.

وقد بدأ المؤتمر الدولي لمناقشة نهج التفرد والقانون الدولي، أعماله الاثنين بمشاركة وزير الخارجية محمد جواد ظريف في جامعة العلامة طباطبائي بطهران.

وحضر المؤتمر أساتذة القانون الدولي من إيطاليا والهند وروسيا وفنلندا وإيطاليا وبولندا وباكستان وأوزبكستان وروسيا ومقدونيا وأفغانستان.

وقبل ذلك، عقدت أربع جلسات متخصصة للمؤتمر في الجامعات ومراكز البحوث في البلاد بمشاركة الأساتذة والمتخصصين في القانون الدولي والعلاقات الدولية.

وأضاف الوزير ظريف، في جامعة العلامة طباطبائي: إن التعددية تعد حاجة أكيدة للمجتمع البشري، والعالم لا يمكن أن يوجد بدون تعددية الأطراف.

واعتبر ان اميركا مدمنة على الحظر، وأضاف: إن الحظر في الواقع أداة تستخدم لإلزام الدول الأخرى على الالتزام بالقوانين والقرارات الا ان اميركا تستخدمها من أجل عدم تنفيذ القوانين.

وأكد بانه علينا الحذر كي لا تتمكن اميركا مرة أخرى من تنفيذ نهجها المتفرد تحت غطاء التعددية.

يؤكد الوقوف الى جانب الشعب اللبناني

وفي تصريح على هامش المؤتمر أشار ظريف الى التطورات الاخيرة في لبنان، وقال: كنا نقف دوما الى جانب شعوب المنطقة والشعب اللبناني ونعتقد أنه يجب الحفاظ على أمن وهدوء وإستقرار لبنان، ويجب مراعاة إحتياجات ورغبات الشعب اللبناني المشروعة.

وأعرب ظريف عن أمله في أن تنجح الحكومة والأحزاب اللبنانية في العمل مع الشعب والاهتمام بمطالب الشعب لجعل لبنان أفضل وأكثر ازدهارا، قائلاً: كنا دائما الى جانب الشعب والحكومة والمسؤولين اللبنانيين.

وأشار ظريف إلى زيارته الأربعاء الى باكو لحضور الاجتماع الوزاري التحضيري لقمة رؤساء دول عدم الانحياز، وقال: إن قمة عدم الإنحياز ستعقد الجمعة على مستوى الرؤساء، واجتماع الخبراء قد بدأ، واجتماع وزراء الخارجية سيعقد الأربعاء.

وأوضح ظريف ان ايران لم تتخذ بعد قرارا نهائيا بشأن طبيعة الإجراء الذي ستتخذه في الخطوة الرابعة لتقليص التعهدات في الإتفاق النووي، وقال: انه سيتم الاعلان عن ذلك حين يتخذ المجلس الأعلى للأمن القومي القرار، وإذا لم يف الأوروبيون بالتزاماتهم بحلول ذلك الوقت، فسوف نتخذ الخطوة الرابعة.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة