جدّدت كل من ايران وروسيا رفضهما لأي تواجد عسكري غير شرعي على الأراضي السورية، داعيتين لاحترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها.

نورنيوز - جددت وزارة الخارجية الإيرانية رفض إيران العدوان التركي على الأراضي السورية ودعوتها لاحترام سيادة سورية ووحدة أراضيها.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الاثنين أنه يجب احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها من قبل جميع الدول الإقليمية وإيران تعارض أي وجود تركي على الأراضي السورية، داعيا إلى تنفيذ (اتفاق أضنة) الذي يضمن أمن الحدود بين سورية وتركيا.

من جانب آخر لفت موسوي إلى أنه تم إقرار الخطوة الرابعة من خفض إيران لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي معربا عن أمله في ألا تجبر طهران على اتخاذ هذه الخطوة وأن ينفذ الأوروبيون التزاماتهم خلال الأيام المقبلة.

من جهته أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موقف بلاده ثابت وهو رفض وجود أي تشكيل عسكري مسلح غير شرعي على الأراضي السورية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيرته البلغارية، إيكترينا زاهاريفا، اليوم الاثنين، إن روسيا مستعدة لتشجيع التواصل المباشر بين الأطراف المعنية في سوريا وفق اتفاق أضنة، وكذلك مساعدة الأكراد والحكومة السورية على الحوار المباشر.

وأكد الوزير الروسي على ضرورة الحوار بين سوريا وتركيا، مشيرا إلى أن موسكو مستعدة للعب دور في عقد ذلك الحوار.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة