قوات الاحتلال الأميركية تواصل سحب قواتها من الأراضي السورية وإخلاء عدة قواعد لها ونقل عتادها العسكري باتجاه العراق، في خطوة تشير الى عدم نيتها التدخل في العملية التركية العدوانية شمال سوريا.

ن و رنيوز - واصلت قوات الاحتلال الأميركية سحب قواتها من الأراضي السورية وإخلاء عدة قواعد لها ونقل عتادها العسكري باتجاه العراق.

وأكدت وكالة سانا انسحاب رتل عسكري للاحتلال الأميركي صباح اليوم الاحد مؤلف من عدة عربات عسكرية من ريف حلب والرقة مروراً بمحافظة الحسكة باتجاه العراق.

وقالت أن قوات الاحتلال الأميركية أدخلت خلال ساعات الصباح الأولى قافلة مؤلفة من أكثر من100 شاحنة فارغة ترافقها آليات عسكرية لـ الاحتلال الأميركي من شمال العراق إلى الأراضي السورية باتجاه مدينة القامشلي غرباً يعتقد أنها بغرض استكمال عملية إخلاء قواعد القوات الأمريكية المنسحبة.

ولفتت مصادر محلية إلى أن الآليات التي أدخلتها قوات الاحتلال الأميركية إلى الأراضي السورية صباح اليوم اتجهت إلى جبل عبد العزيز جنوب غرب الحسكة 45 كم لإخلاء المستودعات من النقاط والمراكز الأمريكية.

\"\"

وقامت قوات الاحتلال الأميركي أمس بتفخيخ مقراتها التي أخلتها وتدميرها في قرية قصرك على طريق تل تمر القامشلي بالتوازي مع تدميرها الرادار التابع لها في قاعدة جبل عبد العزيز غير الشرعية بريف الحسكة الغربي قبل انسحابها.

ومنذ بدء العدوان التركي على الأراضي السورية قامت قوات الاحتلال بنقل المئات من جنودها وعتادها الحربي من عدة مناطق في سورية إلى العراق عبر ممرات ومطارات غير شرعية.

\"\"

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إنه بموجب الخطة الحالية، ستذهب جميع القوات الأميركية التي تغادر سوريا إلى غرب العراق، وسيواصل الجيش عملياته ضد تنظيم \"داعش\" لمنع عودته مرة أخرى.

وتشن أنقرة مع فصائل سورية موالية لها، هجوما منذ التاسع من الشهر الحالي ضد المقاتلين الأكراد، وتمكنت بموجبه من السيطرة على شريط حدودي بطول 120 كيلومترا.

\"\"

وبعد 5 أيام من بدء هذا الهجوم، أعلنت واشنطن في 14 أكتوبر، أن نحو ألف جندي أميركي موجودون في المنطقة تلقوا الأوامر بالانسحاب.

وبدأت واشنطن تنفيذ قرارها بسحب جنود من نقاط حدودية مع تركيا، مما اعتبر بمثابة ضوء أخضر لأنقرة حتى تبدأ هجومها الذي لاقى تنديدا دوليا واسعا وتسبب بنزوح أكثر من 300 ألف شخص.

\"\"

وحسب مصادر ميدانية، فإن قاعدة صرين هي المقر الأميركي الرابع الذي يتم إخلاؤه في خلال الأيام الأخيرة، حيث انسحبت القوات الأميركية خلال الأسبوع الماضي من 3 قواعد أخرى، بينها قاعدة في مدينة منبج وأخرى بالقرب من كوباني، بينما لا يزال الأميركيون يحتفظون بقواعد في محافظتي دير الزور والحسكة، بالإضافة إلى قاعدة التنف جنوبا.

موقعنا على الفيسبوك: https://www.facebook.com/profile.php?id=100041421241880

على الانستغرام: https://instagram.com/nournews_ir.ar?igshid=ttnjhn95hlfg

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة