تحوّل الخلاف بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ونظيره الاميركي دونالد ترامب، الى تناحر سياسي شديد بشأن الغزو التركي لشمال سوريا الذي يهدف للقضاء على التنظيمات الكردية.

نورنيوز - تفاقم الخلاف بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ونظيره الاميركي دونالد ترامب، بشأن العملية العسكرية في شمال سوريا ضد الاكراد.

في هذا الصدد أعلن إردوغان إنه لم يعد قادراً على \"تتبع\" تصريحات نظيره الأميركي دونالد ترامب المتقلبة على \"تويتر\".

وأضاف \"وصلنا إلى نقطة فقدنا فيها القدرة على تتبع تغريداته\".

وتشن تركيا منذ أسبوع هجوماً في شمال شرق سوريا، ومنذ حينها كتب ترامب سلسلة تغريدات، في إحداها هدد ترامب تركيا بعقوبات قد \"تدمر\" اقتصادها.

وقال الرئيس التركي أيضاً إنه قدم المشورة لنظيره الأميركي حول العلاقات مع الإعلام خلال مكالمة هاتفية هذا الأسبوع.

وأضاف إردوغان \"قلت له: يحصل أن تغضب جداً من وسائل الإعلام. أنت واقع تحت تأثيرها. لا تعرها اهتماماً، أنت قائد قوي. وهذا لا يلائم القادة الأقوياء\".

ومنذ تولي ترامب رئاسة أميركا، اعتمد كتابة معظم تصريحاته وإطلاق مواقفه من خلال حسابه الرسمي على \"توتير\"، كما قال سابقاً إن \"موقع تويتر هو أفضل وسيلة لنشر رسالته بلا تدخل\".

رسالة من ترامب لأردوغان والأخير رماها في القمامة

وبعد تصاعد الخلاف بينهما كشفت وسائل اعلام اميركية أن ترامب بعث رسالة لنظيره التركي ليعدل الأخير عن شن عملية عسكرية في سوريا.

وبحسب الرسالة فقد حذر ترامب نظيره أردوغان في رسالة يوم التاسع من الشهر الجاري، وخاطبه بالقول: \"فلنتوصل إلى اتفاق جيد!… أنت لا تريد أن تكون مسؤولا عن ذبح آلاف الأشخاص وأنا لا أريد أن أكون مسؤولا عن تدمير الاقتصاد التركي، وسأفعل ذلك\".

وتابع في الرسالة: \"عملت جاهدا على حل بعض مشاكلك. لا تخذل العالم. يمكنك إبرام اتفاق عظيم\"، مضيفا، أن \"مظلوم كوباني عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد مستعد للتفاوض وتقديم بعض التنازلات\".

وذكر أنه أرفق مع رسالته لأردوغان نسخة من رسالة بعث بها مظلوم إليه، وحتم بالقول\": \"سينظر إليك التاريخ باستحسان إذا قمت بذلك بالطريقة الصحيحة والإنسانية. وسينظر إليك إلى الأبد على أنك شيطان إذا لم تحدث أمور جيدة. لا تكن متصلبا. لا تكن أحمق!\".

وفيما لم تؤكد الرئاسة التركية صحة الرسالة، عبر أتراك عن غضبهم في مواقع التواصل الاجتماعي، ودعوا إلى الرد عليها، فيما اعتبر رئيس الحكومة التركية الأسبق أحمد داود أوغلو الرسالة إهانة للشعب التركي.

وكتب داود أوغلو على حسابه في تويتر: \"ما لم يتم الاعتذار عن الرسالة، يجب إلغاء الاجتماعات المتوقعة وزيارة الولايات المتحدة على الفور\".

في السياق ذاته قال مصدر دبلوماسي تركي الخميس إن \"الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألقى برسالة نظيره الأمريكي دونالد ترامب بشأن العملية العسكرية في سوريا في سلة القمامة\".

ونشرت قناة \"سي أن أن تورك\" خبرا نقلا عن المصدر الدبلوماسي قوله إن الرئيس أردوغان \"لم يلق بالا للرسالة وتم رفضها، وكان الرد عليها بالإعلان عن بدء العملية العسكرية\".

ونقل الكاتب والصحفي التركي في جريدة حرييت المعارضة أحمد هاكان عن مسؤول حكومي لم يسمه القول إن \"الرئيس التركي رفض الوساطة مع قوات سوريا الديمقراطية وألقى برسالة ترامب في القمامة\".

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة