وزير الخارجية الإيراني ظريف يؤكد أن الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية "سابيتي" قبالة ميناء جدة السعودي مؤخرا، وقفت خلفه جهة حكومية واحدة أو أكثر.

نورنيوز - أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية \"سابيتي\" قبالة ميناء جدة السعودي مؤخرا، وقفت خلفه جهة حكومية واحدة أو أكثر.

وقال: \"بناء على معلوماتنا فإن الهجوم على الناقلة نفذته حكومة واحدة أو اكثر\".

وأضاف: \"بطبيعة الحال تستمر التحقيقات في هذا الشأن، لكننا لن نتهم أي حكومة ما لم نحصل على نتائج مؤكدة. ونعتقد أن الهجوم كان إجراء معقدا مدعوما من حكومة\".

وبعد وقوع الاعتداء الغاشم على الناقلة قالت شركة النفط الوطنية الإيرانية في وقت سابق إن صاروخين استهدفا الناقلة عند الساعة 5:00 و5:20 فجر الجمعة الماضي وتسببا في انفجار أحدث تسربا للنفط من الناقلة تم تداركه.

واعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية أن الهجوم على ناقلة النفط، مغامرة خطرة نفذت من شرق البحر الأحمر من منطقة قريبة من خط عبور الناقلة، مؤكدة أن التحقيقات لا تزال متواصلة وسيعلن عن نتائجها تباعا.

تجدر الإشارة إلى أنه عقب الأحداث الأخيرة، ارتفعت أسعار النفط بسبب انعدام الأمن في البحر الأحمر.

وقالت مؤسسة \"تانكر تراكرز\" التي تتتبع تحركات ناقلات النفط، في تغريدة على حسابها في \"تويتر\"، إن ناقلة النفط \"سابيتي\" تتجه إلى إيران بسرعة اعتيادية.

وأضافت \"تانكر تراكرز\": \"بناءً على جميع المعلومات التي حصلنا عليها، حتى الآن، للمنطقة، بما في ذلك صور وكالة الفضاء (ناسا)، وبيانات مؤسسة (مارين ترافيك) لمعلومات الشحن، فإننا لم نر أي دخان أو حريق أو تسرب للنفط، أو عملية سحب في موقع الناقلة الإيرانية\".

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة