العميل "روح الله زم" كان بؤرة التقاء وتبادل المعلومات في تغطية أنباء قناة "آمدنيوز" المعادية للثورة الاسلامية خارج البلاد، واعتقاله سيفضي الى انهيار وتلاشي مجموعة هذه الشبكة.

نورنيوز - كشف أحد المسؤولين الكبار المشرفين على التخطيط والتنفيذ في عملية الحرس الثوري النوعية الاخيرة التي أفضت عن اعتقال العميل \"روح الله زم\" أحد اعلاميي قناة امدنيوز المعادية للثورة الاسلامية، خلال مقابلة مع موقع نورنيوز الخبري التحليلي الأبعاد الجديدة لهذا الانجاز الاستخباراتي غير المسبوق.

وأجاب المسؤول في اسختبارات الحرس الثوري على سؤال حول اهمية هذه العملية من الناحية المخابراتية\"، قائلا: الميّزة الأبرز في عملية القبض على العميل #روح الله زم، هي بنية المعلومات المعقدة والدقيقة التي تمكّنت من استدراج الهدف الى شباك الحرس الثوري عن طريق إبعاده عن المظلة الامنية المشددة التي كانت تحرسه.

تابع المسؤول الاستخباراتي لـ نورنيوز مشيرا الى النهج الذي اتبعته وسائل الإعلام المعادية للثورة فور إعلان الحرس الثوري إلقاء القبض على العميل \"زم\" من خلال التقليل من أهميته على أنه مراسل لصحيفة لا أكثر، وقال: بطبيعة الحال، لا يمكن أن يكون القبض على شخص كان ينشر الفبركات ضد الجمهورية الاسلامية من خلال التغطية الإعلامية الهدف الرئيسي لتخطيط وتنفيذ هذه العملية المحفوفة بالمخاطر، لهذا عمدت وسائل الاعلام المعادية على التقليل من شأن هذه العملية.

وأضاف: العميل الذي تم اعتقاله كان بؤرة التقاء وتبادل المعلومات في تغطية أنباء قناة \"آمدنيوز\" المعادية للثورة الاسلامية خارج البلاد، واعتقاله سيفضي الى انهيار وتلاشي مجموعة هذه الشبكة.

وأعاد للأذهان قائلا: في سياق هذه العمليات، لقد تم ضرب الشبكة المعقدة المصممة للحرب على الجمهورية الاسلامية الايرانية بمجموعة من شبكات الاتصالات والمعلومات داخل البلاد وخارجها، وسيتم الإفصاح تدريجيا عن أبعادها والوسائل التي أنجزت بها.

وأوضح هذا المسؤول الاستخباراتي في الحرس الثوري، الدور الخبيث الذي تلعبه قناة \"آمدنيوز\" التي أنشأتها جهات خارجية معادية للتحريض وإشعال الفتن بين المسؤولين وزعزعة الامن الاجتماعي داخل الجمهورية الاسلامية الايرانية، قائلا: كان الغرض الرئيسي من العملية هو تحقيق خوارزمية معقدة تستند إلى شبكة من الحرب الادراكية تستهدف الرأي العام الداخلي بهدف زعزعة الرصيد الاجتماعي للبلاد.

في ختام المقابلة قال المسؤول الاستخباراتي الايراني: استخبارات الحرس الثوري عبارة عن مجموعة ديناميكية نشطة قائمة على معارف القوى الشابة والمتعلمة والعقائدية، حيث تمكنت من خلال إنشاء آليات جديدة تستند إلى استخدام أساليب مبتكرة ناعمة إلى جانب التنبؤ الاحترافي المتقن من مفاجأة العدو باستمرار.

نورنيوز

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة