الرئيس الاميركي يؤكد تأييده لكل من يساعد سوريا في حماية الكرد، وقال: دع سوريا والأسد يحميان الكرد ويحاربون تركيا من أجل أرضهم. من جهته اكد مايك بينس نائب الرئيس الأميركي، أن أردوغان تعهد لترامب &quot;بعدم شن أي هجوم على مدينة كوباني&quot;.<br/>

نورنيوز - أورد الرئيس الاميركي دونالد ترامب، في سلسلة تغريدات على تويتر، انه وجه بنقل قواتها من سوريا، مبدياً تأييده لكل من يساعد سوريا في حماية الكرد، وقال: دعوا سوريا و الأسد يحميان الكرد ويحاربون تركيا من أجل أرضهم.

وكتب ترامب في تغريداته أمس الاثنين التي باتت أشبه بتصريحات رسمية للبيت الأبيض انه \" و بعد هزيمة تنظيم داعش بنسبة 100%، قمت بنقل قواتنا إلى حد كبير من سوريا\".

تابع ترامب: \"دع سوريا و الأسد يحميان الكرد ويحاربون تركيا من أجل أرضهم، قلت للجنرالات، لماذا يجب أن نقاتل من أجل سوريا والأسد لحماية أرض عدونا؟ كل من يريد مساعدة سوريا في حماية الكرد هو أمر جيد بالنسبة لي، سواء كانت روسيا أو الصين أو نابليون بونابرت\".

وأضاف: \"آمل أن يفعلوا كل شيء رائع، فنحن على بعد 7000 ميل\"، مبيناً \"يريد بعض الناس من الولايات المتحدة أن تحمي الحدود السورية التي هي على بعد 7000 ميل، برئاسة بشار الأسد، عدونا، وفي الوقت نفسه فإن سوريا وأيا كان من اختاروا المساعدة، تريد بطبيعة الحال حماية الكرد\".

بنس: أردوغان تعهد بعدم شن أي هجوم على كوباني

من جانبه اكد مايك بنس نائب الرئيس الأميركي، أن أردوغان تعهد لترامب \"بعدم شن أي هجوم على مدينة كوباني\". وقال بينس: \"الولايات المتحدة لم تعط تركيا الضوء الأخضر لاجتياح سوريا. الرئيس بين ذلك بكل وضوح ولفت مجددا انتباه أردوغان إلى ذلك\".

وصرح بأن واشنطن أبلغت أنقرة بكل حزم بأنها لن تتسامح مع \"الغزو التركي\" لسوريا، وطالبتها بوقفه فورا، مهددة بمزيد من العقوبات.

وقال بنس للصحافيين في البيت الأبيض أمس الاثنين إن \"الرئيس (دونالد ترامب) كان حازما جدا مع الرئيس (التركي رجب طيب) أردوغان اليوم\"، وأفهمه أن الولايات المتحدة لن تتسامح بعد الآن مع الاجتياح التركي لسوريا، وتصر على الوقف الفوري لإطلاق النار ودخول أردوغان في \"مفاوضات مع القوات الكردية في سوريا\".

وحسب بنس، فإن ترامب حذر نظيره التركي من أن العقوبات التي فرضتها واشنطن على أنقرة الاثنين، \"ليست إلا البداية\".

وأضاف أنه سيتوجه إلى تركيا قريبا بطلب من ترامب \"بهدف تحقيق وقف إطلاق النار وإجراء مشاورات حول التسوية\".

وذكر، أن ترامب تحدث هاتفيا مع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تنطلق من ضرورة أن تركز القوات التركية والوحدات الكوردية جهودها على محاربة تنظيم \"داعش\" وحراسة عناصره المعتقلين في السجون بالمنطقة.

وتأتي تصريح بنس بعيد إعلان وزارة الخزانة الأمريكية عن فرض عقوبات على تركيا تشمل حتى الآن وزارتين وثلاثة وزراء، وذلك بهدف إرغام أنقرة على أن \"تنهي فورا هجومها\" العسكري على الفصائل الكوردية في شمال شرق سوريا.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة