عشرات الفلسطينيين يسقطون بحالات الاختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال، صباح الأحد، في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. هذا وفرضت سلطات العدو الصهيوني، صباح الأحد، إغلاقاً شاملاً على معابر قطاع غزة، والضفة الغربية المحتلة.

نورنيوز - أصيب عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال، صباح الأحد، في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

وقال شهود عيان، إن العدو الصهيوني أطلق وابلا من قنابل الغاز باتجاه عشرات الشبان الذين حاولوا التصدي لقوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت حي الطيرة في رام الله.

وذكروا أنه تم علاج الحالات ميدانيا.

واقتحم الجيش الإسرائيلي، منزل والدة الأسير سامر العربيد في رام الله، وفتشه.

يذكر أن الأسير العربيد، تعرض للتعذيب القاسي خلال التحقيق معه في السجون الإسرائيلية ونقل مؤخرا للمستشفى بعد تدهور وضعه الصحي نتيجة التعذيب، بحسب مؤسسات حقوقية.

وفي سياق مواصلة جرائمها بحق الفلسطينيين، فرضت سلطات العدو الصهيوني، صباح اليوم الأحد، إغلاقاً شاملاً على معابر قطاع غزة، و الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية، أنّ سلطات العدو فرضت اغلاقاً شاملاً على معابر الضفة وقطاع غزة، ابتداء من اليوم الأحد 13 / 10، وحتى 21 / 10 من عام 2019م، بحجة الأعياد اليهودية.

وكانت سلطات العدو أغلقت معابر غزة والضفة منذ مطلع أكتوبر الجاري عدة أيام بذات الحجة.

وكالات

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة