تباحث وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره التركي مولود جاويش اوغلو هاتفيا مساء الاثنين آخر التطورات في شمال شرق سوريا.

نورنيوز - تباحث وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره التركي مولود جاويش اوغلو هاتفيا مساء الاثنين حول احدث التطورات في شمال شرق سوريا، بشأن الحملة العسكرية التي ستشنها تركيا.

واكد اوغلو في هذه المحادثات الهاتفية على احترام وحدة الأراضي السورية و ان الاجراء التركي في شمال شرق سوريا هو إجراء مؤقت.

بدوره رفض وزير الخارجية الايراني العمل العسكري مؤكدا ضرورة احترام وحدة الاراضي السورية وسيادتها الوطنية وكذلك ضرورة مكافحة الارهاب وارساء دعائم الاستقرار والامن في سوريا .

وشدد ظريف على ان اتفاق اضنه هو افضل حل لسوريا وتركيا وازالة هواجسهما.

وكان الرئيس التركي قد اعلن اخيرا بان بلاده ستقوم بعمل عسكري ضد الاكراد في شمال سوريا.

واكد وزير الخارجية الايراني في وقت سابق، ان \"الولايات المتحدة الاميركية دولة محتلة لاتربطها اي صلة بسوريا، ولا تملك اي تصريح حول تواجدها (في هذا البلد)، كما لايمكن التعويل عليها امنيا\".

وقال ظريف في تغريدة له على التويتر: إن ارساء السلام ومكافحة الاستقرار في سوريا، يتحقق فقط عبر احترام وحدة الاراضي وسيادة الشعب في هذا البلد.

وتابع ظريف : ان \"اتفاق أضنا\"، يعد اطارا لتركيا وسوريا لإحلال السلام؛ ايران مستعدة للتعاون ايضا في هذا السياق.

اوغلو

ارسال تعليق

آخر الأخبار

أكثر زيارة